مجرد الرأي!!

22 - نوفمبر - 2014 , السبت 07:09 مسائا
1638 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةزكـــي الــسـقلـدي ⇐ مجرد الرأي!!

زكـــي الــسـقلـدي
تابعت برنامج التصعيد الثوري للحراك مماذكروافي برنامجهم التصعيدي ... االعصيان وإغلاق المدارس ..
نعلم ان هذه الوسيلة قد استنفذت حاجتها وأثبت الرقت عدم جدواها بل خسائرها على الجنوب أكثر من تاثيرها على أصحاب القرار .

الأمر الآخر قضية الإضراب أو العصيان تكون في قضايا مطلبية حقوقية للضغط على الحكومة وفي ظل وجود دولة موسسات تكون هذه الوسيلة مؤثرة أما في حال كحالنا فلا توجد دولة قد تتأثر الشى الآخر خصوماتنا ليس مع الحكومة بل مع منظومة حكم يعني سياسية بمتياز ..
ولهذا لن يتاثر حكام صنعاء متى ان ميناء عدن والمكلاء شغال و نفط المسيرة وغاز بلحاف يذخ فلا تأثير حتى لو إغلقنا كل المدارس والمرافق والبيوت وحتى المنافذ ..

الأصل في التصعيد إيصال رسالة ضغط ليس للداخل بل للخارج بالمعنى إغلاق المدارس وو... لن ينفع يجب ان نفكر بعمق ما الذي قد يوصل رسالتنا للخارج ؟؟؟ يعني ان كان ولابد بالعصيان ففي المؤسسات ذات العلاقة بالمصالح الإقليمية والدولية في الميناء و شركات النفط و المصافي فإذا استطاع الحراك التأثير على هذه المرافق بطريقة سلمية هنا نستطيع ان نقول أننا نسير في الطريق الصحيح دونها عبث ومزاج بل قل تخزينة قات ..

القضية يا قومنا ليس قطعة قماش او ترديد قصيدة من خلال رفع علم أو إغلاق مدرسة هذا الأمر قد أخذ وقته وهو لأيخدمنا بل قد ينعكس سلبا على مستوى التعليم في الجنوب وهو ما يريده حكام صنعاء ..
يجب ان نعلم ان مطالب الحراك استقلال وليس تغير حكومة واليمن تحت الوصاية الدولية فل تكن وسائلنا جديرة ان تخاطب الخارج وذات تأثير على البعد الإقليمي والدولي ..

يجب ان نضع في الحسبان الناس في الجنوب أوضاعهم الاقتصادية صعبة وهنا قد يصعب ان يتحملوا ما يفكر به الحراك المنتشي خلف ابواق المكرفونات من التضيق على ارزاقهم أو تعطيل مصالحهم وهذا تم مناقشته في أطر الحراك قبل سنوات وتم الاتفاق على ان بعض الإجراءات من هذا القبيل تضر أكثر ما تنفع ومنها الإضراب وإغلاق المدارس والمحلات ...

اذا لماذا يريدوننا ان نكرر الغلط ونختلف وندخل في دوامة الصراع مع اوضد ..
كان الأولى قبل التصعيد بلورة مشروع توحيد للفصائل الحراك وتهيئية الأرضية وتقريب وجهات النظر المختلفة .
وكذلك التقاف خبر إعلان الأحزاب في تقرير مصير الجنوب والانضمام للساحة والعمل على تسويقها خارجيا والتنسيق مع قيادات هذه الأحزاب وبلورة مشروع جامع للجنوب متفق مع الوسائل الممكنة للتنفيذ قابله للقياس .. .

الكل سيتفاعل ويتحرك حتى بوفود الى الخارج ودول الجوار وهذا ما يمكن ان يحرج الخارج الذي يتبجح بالتعددية والديمقراطية ..

للأسف ان قيادات الحراك لا تفهم أبجديات السياسة فبدلا ان تزكمنا بنتن خلافاتها وقراراتها الغير مدروسة الأصل تعمل على بلورة مشروع يستوعب المتغيرات الجديدة من أنظمام الأحزاب وتوجيه رسالة للعالم ان الجنوب مقدم على مستقبل ديمقراطي جديد يستوعب كل أطيافه السياسة وخاصة أحزاب ذات بعد إقليمي وتأثير داخلي في المجتمع الجنوبي هذا ان كان هؤلاء القادة على قناعة أنهم يعملون للجنوب لا لأجندة او لذواتهم .
فالكرة اليوم في مرماهم دون ذلك فهم كمن يحرث في البحر وهنا سندخل في سبع سنوات عجاف أخرى والخطبة هي الخطبة والجمعة هي الجمعة ومحلك سر ..
زكي السقلدي

قحطان ورفاقه.. ثمن الموقف! زكي السقلدي مع سقوط العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر 2014، بيد مليشيات الحوثي حدثت حملات اعتقال واسعة، استهدفت عددًا من الناشطين السياسيين المناهضين للانقلاب، وزادت حدة هذه الاعتقالات وحالات الاخفاء القسري بعد اجتياح هذه »

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء