عيال العماد والمحنة الهاشمية !!

12 - أبريل - 2017 , الأربعاء 07:40 مسائا
822 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةيحيى الثلايا ⇐ عيال العماد والمحنة الهاشمية !!

يحيى الثلايا
الشاب الجعفري "الاثنى عشري" حسن علي العماد نشر على صفحته رسالة احتجاج موجهة الى من اسماه (الرئيس المجاهد صالح الصماد) معترضا فيها على التهميش الذي طال الاثنى عشرية والاسماعيلية اذ لم يتم تمثيلهم في دار الافتاء المزعوم حسب زعمه.
حسن الذي يلبس عمامة سوداء ويقول انه شيعي اثنا عشري ويقيم في ايران منذ سنين كتب احتجاجه.
شقيقه القيادي الحوثي المعروف علي العماد بادر للرد عليه باعتباره زيديا :
يا اخي حسن انتم في ايران قولوا لمجلس الخبراء ودار الافتاء يفعلوا في قيادتهم زيدي واحنا عنفعل مثلكم !!
هذه خلاصة كلام العماد الزيدي لشقيقه العماد الجعفري لكن صاحب العمامة السوداء يمتلك حجة فبادر للرد :
احنا عندنا في مجلس الخبراء تمثيل لكل الاتجاهات وزاد بترجمة مجلس الخبراء بالفارسية :(مجلس خبرگان)

بهت الصنو الزيدي من حجة اخوه الكبير فقال علي لحسن: ما عاد باقي الا نمثل الوهابيين !!.
معلق اخر - هاشمي طبعا - اوضح لحسن العماد ان السيد محمد سقاف الكاف الذي ورد اسمه مفتي جعفري وبالتالي لا قلق !!
اعجبتني جدا دماثة بني هاشم وهم يتحدثوا عن شؤون العيلة انتم في ايران افعلوا نفر زيدي واحنا عنعاملكم بالمثل !!
الهاشمية لا تشعر بالانتماء للاوطان ولا تمنحها الولاء يا عيال العماد بالفعل وهذا تأكيد على ايديكم والسنتكم وصفحاتكم !!اليمنيون جميعا تعاملوا مع الخبر بسخرية بالغة وازدراء مقيت ومن زاوية واحدة "هناك اشكالية وفجوة تتعمق كل يوم اكثر بين اليمنيين وبني هاشم" !!.
لكن بني هاشم في وادي ثاني ومتعاملين مع الوضع بجدية وليش نسيتوا اسمي يا فخامة الرئيس المجاهد.
.
لم تتضح عورة الامامة في اليمن او تنكشف بالقدر الذي تبدو عليه اليوم .. ولا يبدو انها ستقدر على ستر ما بان من عورتها حتى يهيل اليمنيون عليها التراب للابد كأسوأ وأقذر عورة.

انتشرت صورة بشكل كبير للشاب البطل هلال خميس وهو موشحا بالورود وملابس العرسان في موقع عسكري من مواقع جبهة نهم وحوله زملاء من الابطال المقاومين في الجبهة من منتسبي اللواء 310 مدرع وعرسان اخرين. كثيرون من السفلة والمرجفين تداولوا الصورة للسخرية »

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء