أيها المسيئون لابن عمر:فاتكم القطار

04 - ديسمبر - 2013 , الأربعاء 12:39 مسائا
1049 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةعبدالباسط المرح ⇐ أيها المسيئون لابن عمر:فاتكم القطار

عبدالباسط المرح
يتغير العالم كل يوم، كل ساعة، كل دقيقة، وتتغير معه القناعات والانطباعات والأفكار سوى قلة قليلة في بلدي وحزبي على وجه التحديد لا يتجاوزون أصابع اليد الواحدة يمكن استثناؤهم من ستة مليار نسمة هم سكان الأرض أو قل 25 مليون نسمة هم أبناء شعبنا اليمني العظيم.. هؤلاء هم من تصدروا المشهد في الآونة الأخيرة وأساءوا لمهندس الحوار الوطني المبعوث الأممي السيد جمال بن عمر بألفاظ نابية تجاوزت حد اللياقة.

دعونا نفترض جدلاً أن الرجل قصّر أو أخفق أو حتى فشل في مهمته- مع قناعتي أنه أحرص على بلادنا من أولئك الذين تطاولوا عليه- فهناك وسائل مباحه أخلاقياً وسياسياً لتنبيهه أو مخاطبة من أوكل إليه المهمة بكل كياسة وأدب ودبلوماسية لتصحيح تلك التجاوزات, إن حدثت.

لماذا يصر هؤلاء على تسويق كل قبيح للداخل والخارج؟, لماذا يصر هؤلاء على عدم التحول والتغيّر ومواكبة العصر والاستفادة من كل المتغيرات؟, لماذا يصر هؤلاء على إظهار المؤتمر الشعبي العام بأنه ذلك الحزب الرافض للتأقلم والتعايش وأنه الحامل الوحيد والحصري لكل المساوئ والسلبيات؟, لماذا كلما برز الوطنيون في هذا الحزب ولمع نجمهم جاء هؤلاء وأخفتوا ذلك الوهج بظلام أفكارهم وعتمات أخلاقهم؟, كيف وصل هؤلاء إلى قيادة حزبنا في لحظة غفوة لا يُفهم منها افتقار المؤتمر لكوادر وشخصيات تكن الحب لهذا الوطن، ورصيد أخلاق يغطي متطلبات الذوق لهذا الشعب, بل تم عن استغفال من أولئك لعشاق الوطن في المؤتمر ليتسلقوا على أكتاف مؤسسيه ومنظّريه لا ليقودوه وعبره الوطن إلى بر الأمان, بل ليؤصلوا لكل المساوئ والفساد والاختلالات بوسائل منتهية الصلاحية عفا عليها الزمن؟..

فلقد عبثوا بكل جميل ودمروا كل الآمال، وتسببوا بتصرفاتهم في قلع العداد, وزعوا كل مكتسبات السوء على وطني، وربما اعتقدوا أنهم حققوا الاكتفاء الذاتي لسوء الأخلاق، وهاهم اليوم يصدُرون أفكارهم المريضة والمتحجرة وأخلاقهم العفنة المزكمة للأنوف إلى العالم.. وحتى يكونوا أكثر شهرة- ولد الويل يفرح بالتهم- قرروا أن يكون التسويق عبر أكبر منظمة في العالم (هيئة الأمم المتحدة), وعبر من؟.. عبر شخص لم يفشل في أي مهمة دولية أوكلت إليه طوال فترة عمله في تلك المنظمة.

إنه المبعوث الدولي إلى اليمن ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة الذي لا يفتأ يقدُم خلاصة جهده وعصارة أفكاره وتجاربه لبلدنا أملاً في أن يذكره التاريخ يوماً بأنه ممن ساعد اليمن في محنته وأنقذه من الانزلاق في أتون حرب أهلية تسقطه في مهاوى الردى فيغرق في ربقة الاقتتال والتخلف والضياع.
يا هؤلاء: بن عمر لا ينتمي للمشترك (إن كنتم تعقلون).. يا هؤلاء: بن عمر ليس عضواً في الإصلاح (إن كنتم تفهمون).. بن عمر مبعوث دولي لإنجاز مهمة هو أكثر الحريصين على نجاحهما (إن كنتم تدركون).
لم يعلم أولئك الذين أساءوا لابن عمر أن شعبنا اليمني الصابر يرصد ويحلل ويقيم كل المواقف لكل الأفراد والجماعات والأحزاب, وسيحاسب كل من أساء بحقه أو أساء للآخرين باسمه طال الزمن أو قصر، وسيكرّم كل من قدّم خيراً لهذا الوطن سواءً كان من أهله أو من محبيه.

نحن بحاجة في المؤتمر الشعبي العام إلى إعادة هيكلة ليست إدارية وإنما هيكلة أخلاقية حتى ينهض هذا الحزب ويتخلص من كل الأوزار والموبقات التي علقت به جراء تصرفات أولئك المتصحّرين أخلاقياً.
أيها المسيئون لهذا الوطن والشاذون بأفعالكم عن أخلاقه وعاداته وتقاليده، ارحلوا عنا ليبقى الوطن جميلاً بدونكم, فلقد أثقلتم كواهلنا.. أيها المسيئون لابن عمر: ما هكذا الذوق والأدب.. أيها المسيئون للوطن: ارحلوا عنّا فقد فاتكم القطار.

*مسئول الرقابة التنظيمية بالمؤتمر الشعبي العام - محافظة الضالع

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء

لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات