عودة الشرعية إلى عدن ..

04 - سبتمبر - 2021 , السبت 01:32 مسائا
119 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةمحمد علي محسن ⇐ عودة الشرعية إلى عدن ..

محمد علي محسن
لا تتوقع نتيجة مغايرة طالما وانت تكرر ذات الفعل ، هذا ما حدث بالضبط خلال الأعوام الفارطة .
وهذا ما سيحدث الآن وفي المرحلة القابلة ، فلا الشرعية عادت وقادت الدولة أو أن الانتقالي استعاد دولة .
لا يوجد ثمة جديد يمكنه تغيير الحالة القائمة منذ انفراط عقد شراكة الضرورة والتي كان من ثمراتها تحرير مساحة شاسعة .
حسنًا ، المجلس الانتقالي حثَّ اتباعه لطرد حكومة بن دغر ومن ثم حكومة معين ، ورضخ مرة ومرتين وثلاث لمسألة عودة الحكومة إلى عدن ، وهو ذاته الذي أوفد إلى الرياض موفده وأمهر توقيعه على اتفاق لم يصمد يومًا واحدًا .

الحقيقة المؤلمة هي أن أيًا من المشروعين السياسيين قدر له التبلور والتشكل ،فكل طرف يجهد ذاته وأتباعه لإخضاع الطرف الآخر لمشروعه وأن وفق منطقه العنيف ، إلَّا أن مثل هذا الرهان على القوة وليس سواها خلق أسوأ حالة إنسانية في البلاد .
واليمنيون اعتادوا تاريخيًا على وسيلة الإخضاع للآخر وبسطوة القهر والجبروت ، فحتى حواراتهم وتعهداتهم السلمية غالبًا ما أفضت إلى العنف ، كأداة حاسمة للخلافات بين الفرقاء.

وشركاء الأمس القريب يكررون ذات النهج ، فكل طرف يعد ذاته عسكريًا ، فمهما كانت لغة الدبلوماسية وتفهماتها ماثلة في بعض الأوقات ، إلَّا أن ذهنية كل طرف منصبة في غلبة الآخر ، ومن خلال القوة ، ودونما اعتبار لتاريخ زاخر بالصراعات المؤلمة ولا بتبعاتها الكارثية على جميع اليمنيين .

وفي الحالتين لا السلطة الشرعية بمقدورها فرض رؤيتها السياسية أو أن الإنتقالي يمكنه تجسيد رؤيته السياسية رغم ما توافر له من شروط ذاتية وموضوعية خلال الأعوام الفارطة.

المتأمل جنوبًا لا يرى ثمة أفق سياسي يمكن الاتفاق عليه ، فما من رؤية سياسية جامعة للشرعية والإنتقالي ، فلا الشرعية بوضعيتها بمقدورها إجبار الانتقالي للقبول بمشروعها السياسي وعلى رحابته وتمايزه إذا ما قورن بمشروعي الحوثي أو الانتقالي ، أو أن الأخير يمكنه فرض مشروعه بالقوة ، ودونما أي اعتبارات أخرى موضوعية وذاتية .

في كل الحروب هناك ثمة منتهى للعنف طال الوقت أم قصر ، ومثلما كانت هذه الحروب أداة قاهرة مستترة بهدف سياسي ، لابد أن تكون الدبلوماسية لغة موضوعية جامعة لكل فرقاء الحرب .

وبما أن كلاهما الشرعية والانتقالي يستميت في تخندقه لأجل أثبات وجوده ، فإنه من العبث انتظار معجزة من أي نوع ، فلا عدن ستكون عاصمة مؤقتة لدولة اتحادية فيدرالية متعددة الأقاليم ، أو أن عدن مؤهلة كعاصمة لدولة يراد استعادتها إلى ما قبل ٢٢ مايو ١٩٩٠م .

والحل باعتقادي قد يكون مؤلمًا ومكلفًا لطرف ، لكنه أفضل بكثير من خسارة كل شيء ، فمن وجهة نظري الشخصية لابد من رؤية سياسية واحدة ،ولابد من قرار واحد ، ولابد من سلطة واحدة .
وهذا الحل لن يتحقق دون تنازلات ودون اتفاقات وضمانات ، وأعتقد أن هذا الحل سيكون بعودة السلطة الشرعية إلى عدن ، فعلى ضعفها وعلَّاتها تبقى الخيار الممكن .
كما وتبقى رؤية الدولة الفيدرالية افضل مليون مرة من الحالة الراهنة المثبطة لآمال النَّاس والمبددة لكل جهد من شأنه تخفيف المعاناة واستعادة الثقة .

فليس هنالك ما هو أسوأ من تعدد الرؤى وتعدد القرار وتعدد السلطة وتعدد القيادة ، وما نراه اليوم من أزمة شاملة ، إنما هي نتيجة لهذه الحالة المايعة المربكة والمعيقة لكل فعل يراد به معالجة الوضعية المزرية والواصلة لحد لا يطاق أو ينفع معه التسويف أو الأعذار ..

محمد علي محسن

الإنقلاب والحرب وما ترتب عنها من نتائج كارثية يتحمل وزرها الحوثيون ومن عاونهم ، بهكذا فقط تستقيم الأمور وتوضح ، فمن انقلب على السلطة الانتقالية رئاسة وحكومة هي الجماعة الحوثية وبمساعدة ودعم رموز النظام العائلي والقبلي السابق . الذين يطنبون الآن في »

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء