الشهيد الزبيري.. علم يستعصي على النسيان

03 - أبريل - 2014 , الخميس 07:58 مسائا
2091 مشاهدة | 1 تعليق
الرئيسيةمحمد مصطفى العمراني ⇐ الشهيد الزبيري.. علم يستعصي على النسيان

محمد مصطفى العمراني
في المنعطفات التاريخية للأمم والشعوب يهيئ الله رجالاً يقودون السفينة إلى بر الأمان وشاطئ النجاة هم قلة فاعلة من كثرة تقاد ولا تقود والحبيب المصطفى صلوات الله وسلامه يقرر هذه الحقيقة بنفسه وقد خبر الناس وعرفهم مع أن الجيل الذي صاحب رسول الله ونصره وآواه وقاتل معه هم خير القرون فكيف وقد توالت القرون تلو القرون يقول المصطفى صلوات الله وسلامه عليه : ( الناس كإبل مائة لا تكاد تجد فيها راحلة ) .

وهكذا هم الناس في كل زمان ومكان ... ذاك مبتدأ واجب في هذا المقام وإليكم الخبر :

في القرن الماضي شهدت بلادنا تحولات تاريخية وأحداث كبيرة قادها رجال صقلتهم التجارب وأنضجتهم المواقف وثمة مقولة يرددها السياسيون والثوار مفادها أن " الثورة تأكل أبناءها " فهل أكلت الثورة اليمنية أبناءها ؟؟!!

لست هنا بصدد الإجابة عن سؤال إجابته لدى من تبقى من الثوار أنفسهم بقدر ما يحز في أنفسنا أن أعلاماً عاشوا لأوطانهم وبذلوا في سبيل حريتها ومستقبلها الغالي والرخيص تجهلهم أمتهم ولا تعرف قدرهم ، يصبح الأعلام في بلادنا أسماء لشوارع ومدارس وقاعات .

أصبح الإمام الشوكاني والعلامة ابن الأمير الصنعاني أسماء لمعاهد ومراكز علمية في اليمن وأصبح الأدباء كباكثير والمقالح أسماء لقاعات أو مؤسسات ثقافية .

أما أبو الأحرار والثوار الشهيد القاضي محمد محمود الزبيري فقد نال التكريم الأكبر فأطلقوا اسمه على أطول شارع في العاصمة صنعاء!!

وربما زادوا على ذلك فأطلقوا اسمه على بعض المدارس هنا وهناك وقصيدة : " سجل مكانك في التاريخ يا قلم " في إحدى كتب المنهج الدراسي وانتهى الأمر .

• لماذا يحارب الزبيري ؟؟

نجزم أن الزبيري لو كان ليبرالي الفكر أو ماركسي الثقافة والاتجاه ما حورب فكره وحوصر ونال كل هذا التهميش والتجاهل والنكران ولكنه حورب لأنه إسلامي الاتجاه صاحب رسالة ومشروع .

حاربوه جسداً واغتالوه برصاصة دبر أمرها بليل مظلم كتلك الظلمة التي تكسو قلوب الجبناء وحاولوا جاهدين بعد موته اغتيال الزبيري الروح والفكر والاتجاه ولكن هيهات ما زال هذا الرمز الكبير حياً بفكره وبمشروعه في القلوب والعقول وما هي إلا رياح تنثر تلك الرماد التي طفت على سطح مسرح الأحداث وستظهر النار مشتعلة لم يخبو رمادها .

• الزبيري شاعر الثورة وحاديها :

لا يوجد شاعر عاش في شعره لقضيته كما عاش الزبيري لقضيته حتى أنه استلهم في شعره معاني الثورة على كل ظالم مستبد ومن لمتفجر ثورة والمشتعل حماسة عناوين دواوينه ترى الثورة في أوج عنفوانها ( صلاة في الجحيم ) و( ثورة الشعر ) و( نقطة في الظلام ) وفي قصائده ثورة الشعر ، وشعراً يصنع الثورة ويزلزل عروش الظالمين ، كما أن شعر الزبيري يمكن اعتباره تاريخاً للثورة اليمنية وتسجيلاً لأحداثها ووصفاً لطبيعتها وكينونتها وأهدافها .

لقد كان شاعرنا معتداً بالشعر ذلك الشعر ذلك الشعر المقاتل الذي قال عنه كلمته المشهورة : ( إنني قادر بالشعر وحده أن أقوض ألف عام من الظلم والطغيان ) .

لقد كانت قصائد الزبيري روحاً تسري في أبناء اليمن فتنتشر انتشار النار في الهشيم ويتغنى بها الركبان في عموم البلاد وعرضها ويرتجف منها الظلمة وترتعد منها فرائص الخونة والمرتزقة الراتعون على جراح هذا الشعب الأبي المستثمرون لجهله وفقره ومرضه .

الشيخ الزنداني يتحدث عن الزبيري:

الشيخ عبد المجيد الزنداني هو تلميذ الأستاذ الزبيري وقد رافقه في كل الأحداث وله معه كثير من الذكريات والمواقف وقد صدر للشيخ أربعة أشرطة كاسيت عن الزبيري والثورة يروي تفاصيل ومواقف عاشها مع الزبيري منذ بداية الأحداث وحتى استشهاد الزبيري رحمه الله وقد كتب الشيخ عن الزبيري فصلاً كاملاً صدر ضمن كتاب ( رواد التجديد والإصلاح في اليمن ) صادر عن الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح يقول الشيخ الزنداني في نهاية سرده لقصة الزبيري: ذلك هو العالم المسلم الواعي المجاهد الصادق محمد محمود الزبيري الذي ما تخلى عن دينه ولا تخلى عن عقيدته ولا تلوث في سلوكه ولا في خلقه ، بل كان نبراساً منيراً للأجيال يتحرك بعلم وبوعي وبصيرة ) وشهادة الشيخ الزنداني عن الزبيري تطول ونحن نعمل على أن تصدر في كتاب يخصص عن الراحل الكبير يتضمن حديثاً مطولاً للشيخ الزنداني عن الأستاذ الزبيري .

الفقيد الأحمر يتحدث عن الزبيري:

يقول الفقيد الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر في مذكراته التي صدرت قبل وفاته:

كنت أنا وغيري من الوطنيين الأحرار مؤمنين بالأستاذ الزبيري وبقيادته وآرائه من قبل قيام الثورة وكان تصوري عنه قبل أن أتعرف عليه شخصياً وكأنني أعرفه .

وقد التقيت به للمرة الأولى يوم الأحد الثلاثين من سبتمبر 1962م وهو اليوم الرابع للثورة حيث وصل في ذلك اليوم إلى صنعاء قادماً من القاهرة ووصلت إليها من سجن المحابشة ، وبعد هذا اللقاء افترقنا عن بعض لأنني توجهت إلى المناطق الشمالية الغربية وبقيت فيها أكثر من عام متنقلاً في جبهات متعددة للدفاع عن الثورة ومحاولة إخضاع بعض القبائل المتمردة هنا وهناك بينما بقي الزبيري في بداية الثورة في صنعاء حيث تولى مناصب سياسية عديدة في قمة الدولة من أول تشكيل وزاري لحكومة الثورة حيث كان وزيراً للمعارف ، إلى أن أعلن استقالته من منصبه أواخر عام 1964م وقرر الخروج من صنعاء إلى جبل برط .

أما المرة الثانية التي التقيت فيها بالأستاذ الزبيري فقد كانت في القاهرة في بداية سنة 1964م حيث سافرت إلى مصر بدعوة من جمال عبد الناصر الراعي للنظام الجمهوري في اليمن ، وكان هدف الزيارة الإصلاح بين الصف الجمهوري وكذلك تنظيم العلاقة بين اليمن ومصر طبقاً لما طرحناه في مؤتمر عمران ، وقد استقبلنا في المطار بعض الضباط المعنيين باليمن ونزلنا في فندق الأنتركونتنتال في ميدان الأوبرا ، وكانت تلك الزيارة فرصة لمسايرة الزبيري واللقاء به عدة مرات ، وقد تجولنا معاً وزرنا الدلتا ، الزقازيق ، البحيرة ، طنطا ، الإسكندرية وتعلمت منه الكثير .

صاحب رسالة وطنية

يقول عنه كل من عرفه وعايشه عن أنه أمتلك شعبية ومكانته الكبيرة في قلوب الناس جميعاً حتى الملكيين ومن قبل قيام الثورة ، وكان طبيعياً أن تصبح علاقتي معه بعد الثورة علاقة الداعية مع من يؤيده ويتبعه فهو ثائر ومناضل وصاحب دعوة إصلاحية إسلامية من وقت مبكر ، ومن هذا المنطلق كانت توجيهاته تلقى القبول عند أغلب رجال اليمن .

وقد ظل في بداية الثورة في صنعاء ليواصل مسيرته الإصلاحية وتحمل على عاتقه مسئولية كبيرة في محاولة إصلاح الأوضاع وتصحيح مسار الثورة بحيث يكون النظام الجمهوري ديمقراطياً شوروياً وفقاً لمبادئ الثورة وأن يكون جوهر الإسلام هو المهيمن ، وكان يعمل على مقاومة التدخل المصري في كل صغيرة وكبيرة من شئون اليمن والهيمنة المطلقة ومعارضة المشير السلال وشلته الواقعة تحت تأثير المصريين .

وكان البعض يحاول تهدئة القاضي الزبيري من العلماء والمثقفين الذين كانوا يتبنون العمل لتصحيح مسار الثورة سياسياً ، ويحاولون أن يقنعوا البقية بالتريث وأن لا يتخذوا خطوات قوية في المعارضة حتى يتم ترسيخ الثورة وتثبيتها ميدانياً ، لكنهم في الأخير سلموا برأي أبو الأحرار الزبيري واقتنعوا بالعمل إلى جانبه .

نَفَسُ الزبيري في مؤتمر خمر:

وفي مؤتمر خمر بعد استشهاد الزبيري كان نَفَسُ الزبيري هو المسير للمؤتمر حيث خيم عليه بسياسته وقداسته ومثاليته ، وخرج المؤتمر بقرارات وتوصيات عظيمة ، وسلّم النظام فيه بالأمر الواقع وأبدى الموافقة على كل شيء حيث كان المؤتمر وزخمه بمثابة عاصفة جماهيرية فعلاً ولم يكن أمام السلال والمصريين إلا التسليم والموافقة لكنهم بعد ذلك التفوا على نتائج المؤتمر وانتقموا ، وفي الحقيقة لقد تعمّق شعور الجميع بأن الشهيد الزبيري قد أوصاهم بمواصلة نهجه ومسيرته ولهذا شعروا بأنهم مسئولون وأن هذه المسئولية حملهم إياها شهيدنا الزبيري وهذا الشعور هو الذي جعل كثيرون من الوطنيين والثوار يواصلون السير على هذا النهج وفي خط الشهيد الزبيري والدرب الذي شقه مع إخوانه الثوار والأحرار .2

قليلون ممن يتقلدون وظائف كبيرة في العمل الرسمي والسياسي ثم يتركون هذا العمل في قمة عطائهم للتفرغ للعمل الخيري والمدني أو التعليمي والتربوي . هناك نماذج قليلة في العالم العربي يمكن ان يشكل الرئيس السوداني الأسبق سوار الذهب الانموذج الابرز والمشرق »

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء