شباب الثورة بتعز يحتشدون في جمعة (حياة عزيزة وعيش كريم ) رفضا للجرعة وتضامنا مع غزة

01 - أغسطس - 2014 , الجمعة 10:52 مسائا
2621 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةمنابر الاسبوع ⇐ شباب الثورة بتعز يحتشدون في جمعة (حياة عزيزة وعيش كريم ) رفضا للجرعة وتضامنا مع غزة

من احتجاجات ثائرات تعز
شباب الثورة بتعز يحتشدون في جمعة (حياة عزيزة وعيش كريم ) رفضا للجرعة وتضامنا مع غزة
الضالع نيوز | تعز

اعتبر خطيب ساحة الحرية القيادي بأحزاب المشترك احمد عبد الملك المقرمي الجرعة التي اقدمت عليها الحكومة من كوارث نظام الـ33 عاما الذي دمر اقتصاد اليمن واهدر ثرواته.

وأضاف المقرمي في خطبة الجمعة اليوم التي اطلقوا عليها جمعة " حياة عزيزة وعيش كريم " ان قرار رفع المشتقات النفطية امر غير مرحب به لكن ذلك لا يعني ان نتحول كرافضين إلى ادوات بيد المشاريع الطائفية الضيقة.

وقال المقرمي وإذا كانت الرئاسة والحكومة لم تجد لها مفرا من هذه الجرعة فعليها ان تكاشف الناس حول إيجابيات هذه الجرعة إن كان لها إيجابيات والفترة الزمنية التي تحتاجها تلك الايجابيات ليلمسها الناس كما عليها استخدام هذه الاموال والمبالغ استخداما صحيحا , مستغربا اقدام الحكومة والرئاسة على مثل هذه الإجراءات دون اللجوء إلى البدائل الأخرى والتي من اهمها استرداد الأموال المنهوبة وانهاء الوظائف الوهمية واصلاح الوعاء الضريبي والجمركي وقال : لكنها بدلا من كل هذا ذهبت لمعاقبة الفقراء والمساكين مطالبا بجرعة كبيرة من القوانين والإجراءات التي طال الفاسدين والفساد.

كما استغرب الصمت العربي على جرائم الاحتلال الصهيوني واستعرض صور البطولة للمقاومة التي كبدت الاحتلال خسائر لم يتلقاها منذ قيامه على ارض فلسطين معتبرا انها اعادة الرجولة المفقودة للعرب.

واعتبر شباب الثورة في بيان الهم ما اقدمت عليه السلطة من رفع لأسعار المشتقات النفطية بالخطوة غير الموفقة زادت من معاناة المواطنين وفتحت الباب امام المزايدين والمتربصين بالثورة والوطن.

وطالب البيان سرعة معالجة الوضع الاقتصادي وتحقيق الاصلاح الضريبي والجمركي واسقاط رواتب الوهميين والغير العاملين في القطاعين العسكري والمدني ووضع خطة تنموية للموارد وتوفير مناخ ملائم للاستثمار وزيادة الأجور والمرتبات وتوفير كافة الخدمات.

كما عبرت الثائرات بساحة الحرية عن غضبهن بطريقة أخرى فقد احظرن حمارا وعليه اللافتات المنددة بتطبيق الجرعة والتي وصفتها اللافتات بجرعة النفس الأخير.

الضالع نيوز/متابعات حصل الباحث هشام الزيادي على درجة الماجستير من جامعة اسطنبول آيدن في قسم العلاقات الدولية، عن رسالته " دور المنظمات الدولية في القطاع التعليمي باليمن خلال حرب ????" واستعرضت الرسالة وضع التعليم في اليمن قبل وبعد الحرب، والدور الذي تلعبه المنظمات الدولية اليوم في قطاع التعليم تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء

لا توجد مشاهدة

لا توجد تعليقات