إنهم غير بريئون

27 - ديسمبر - 2014 , السبت 08:40 صباحا
2116 مشاهدة | 1 تعليق
الرئيسيةمنتدى الضالع ⇐ إنهم غير بريئون

عبدالملك النمري

أربعةُ اعوام ولايزال الدخانُ يتصاعد من فوَّاهاتِ المدافعِ دون توقف،حباتُ الرصاصِ المتناثرةِ من جُحرِها الضيق لم تكلْ بعد؛وعوادم ذاك وتلك رائحةُ باروتٍ إجتاحتِ الصدورَ تكاد تتخرمُ منها الريئات القابعة في الملاجئ خوفا من طقطقات الرصاص ونحيب الثكالى..!
حربُ تفنيد آراء ومعتقدات لا منتصر فيها إذ أن الكل هنا خاسر والقاتل والمقتول في النار.رياحٌ دمويةٌ ما أصابتْ من جسدٍ الا اردته قتيلاً كلٌ بمقدار وطنيته وتشبثه بالسلم والامن،جثثٌ اكتظت بها ساحات المعارك دون إكرام،ودمٌ متخثر على رصيفِ شارعٍ ما يخلو تماما من المارةِ حذراً من انه لازال محشوا بقنبلةٍ موقوتة،او انه محل انظار قناصة متمترسين متمرسون على إراقة الدم وبطح الاجساد أرضاً...
ديمُغرافياً ظهرت نوباتُ القتل البشعة إستهلالا بالكهول،النساء،الشباب-وحين افتقرت النفوس للايمان ونضبت منابع الانسانية- مُزِّقتِ الأطفال ملئ الشوارع...
فجأة تحركتْ بنا دواليب الزمن الى الوراء لتعيدنا الى اعوام الوأد،وسنين قتل الاطفال من إملاقٍ او ظلماً وعدوانا وكلتا الحالتين جريمة لان الله فيهما هو المقدر وصاحب القرار لكن وبدون سابق انذار انبثقت جماعات ارهابية -الدين منها ومن اعمالهابراء- زاولت هوايتها: القتل والبطش بدءً من حادثة السبعين ثم العرضي ووصولاً الى الآاااه المدوية :تفجيرُ حافلةَ نقلِ طلابِ مدرسةِ الخنساء رداع؛
والحكومةُ صامتةٌ وكأن شيئاً لم يحدثْ؟!
أولئك الإرهابيون يحرفون الكلم عن مواضعه حين قالو للسيارة المفخخة:وهزي اليك بجذع الحافلة يسقط عليك طفلا بريئا؛ظناً منهم أنَّ هذه الافعال الاجرامية مخاض لولادة إسلام أكثر قوةً وتمكينا...!!

الضالع نيوز/خاص نتقدم باسمى ايات التهاني والتبريكات للشاب الخلوق علي الاسمر رئيس تحرير موقع الضالع نيوز بمناسبة الزفاف..فالف الف مبروك.. المهنئون احمد الضحياني مدير تحرير موقع الضالع نيوز الاخباريتتمة
    اليمن-إب-ذي_السفال-القاعدة
    عبدالله البعداني
    28 - ديسمبر - 2014 , الأحد 03:15 صباحا
    للأسف هذا هو حالُنا، وهكذا كانـت وسـوف تظـل! الكهربـاء مازالت شبـه موجـودة في الأرياف، المـاء شبـه معـدوم "تقريبـاً".. وأمَّـا الإنترنت، فحدث بلا حـرج. إلا متى سوف نظـل هكذا?!!! وفـوق هـذا كلـه.. يأتينـا الإرهـاب بكل مافيـه من إرعـاب للنفـوس وتشتيتـاً للسكينـة..!! كل مابوسعنـا أن نفعلـه في هذه الأوقـات العصيبـة العويصـة هو "الدعـااااء".. لا تنسونـا من خالص دعواتكـم في ظهـر الغيـب..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء

لا توجد تعليقات