المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى يؤيد عاصفة الحزم وشرعية الرئيس هادي

14 - أبريل - 2015 , الثلاثاء 11:03 مسائا
1660 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةاخبار وتقارير ⇐ المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى يؤيد عاصفة الحزم وشرعية الرئيس هادي

المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى يؤيد عاصفة الحزم وشرعية الرئيس هادي



أصدر المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى بيان تأييد لعاصفة الحزم بقيادة المملكة العربية السعودية.


وأعلن المجلس في بيان له تأييد شرعية الرئيس هادي وكافة الخطوات التي اتخذها لمصلحة الوطن - بحسب البيان -.



كما طالب المؤسسات العسكرية بمحافظة المهرة وسقطرى الحفاظ على الاستقرار الأمني وعدم نقل الصرعات إليهما.



وطالب البيان كافة الاطراف للاحتكام لمبدأ الحوار المقرر في الرياض مؤكدين استعداد المجلس للمشاركة فيه.

نص البيان:

تدارس المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى برئاسة السلطان عبدالله بن عيسى بن عفرار تطورات ومجريات الاحداث على الساحة اليمنية شمالا وجنوبا وخلص إلى الآتي :

1 - يؤيد المجلس العام بكافة شيوخ ووجهاء وقبائل وشرائح وعموم أبناء محافظتي المهرة وسقطرى في الداخل والخارج عاصفة الحزم بقيادة المملكة العربية السعودية .

2- يؤيد المجلس العام لأبناء محافظتي المهرة وسقطرى شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي وكافة الخطوات التي اتخذها لمصلحة الوطن .



3- يطالب المجلس العام كافة الأطراف إلى الاحتكام لمبدا الحوار المقرر بالرياض ويعلن المجلس العام مشاركته في هذا الحوار .

- 4 يتمسك المجلس العام وكافة ابناء محافظتي المهرة وسقطرى بخيار اقليم المهرة وسقطرى المستقل على حدود 67م ويرفض مجددا كافة مشاريع الضم والالحاق.

-5 يطالب المجلس العام المؤسسات العسكرية والأمنية وعموم أبناء المحافظتين وابناء المحافظات الاخرى الساكنين في هاتين المحافظتين بالحفاظ على حالة الاستقرار الأمني والسكينة العامة وعدم نقل الصراعات إلى ساحتي هاتين المحافظتين تحت أي ظرف من الظروف.



والله ولي التوفيق صادر عن المجلس العام لأبناء محافظتي المهرة وسقطرى الغيضة 14 / 4 / 2015م

الضالع نيوز/متابعات حذرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين يوم الثلاثاء، من أن عملها في اليمن يقترب من ”نقطة الانهيار المحتمل“ مع انتشار فيروس كورونا في البلاد وازدياد عدد الأسر التي تلجأ للاستجداء وتشغيل الأطفال وتزويجهم. ويعتمد حوالي 80 في المئة من سكان اليمن الذين يعانون من سوء تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء