قرارات عزل الخطباء في عدن تعيد النظام البوليسي إلى مساجد المحافظة "تفاصيل"

04 - مارس - 2017 , السبت 06:17 مسائا
419 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةاقتصاد ⇐ قرارات عزل الخطباء في عدن تعيد النظام البوليسي إلى مساجد المحافظة "تفاصيل"

الضالع نيوز-عدن

في ما اعتبره الكثيرون عودة للنظام البوليسي إلى مساجد عدن وتذكيرا بنظام امن الدولة سيئ الذكر الذي كان يتحكم بأئمة المساجد وخطبائها في نظام الشمولي قبل الوحدة .
واصل مدير مكتب الأوقاف والإرشاد في عدن سياسية تجريف أئمة المساجد المخالفين لتوجهاته السياسية بإيعاز من من مدير مكتب مدير الأمن عبد الدايم .
وفي احدث قرارات العزل اصدر محمد الوالي قرارا بعزل أئمة عدد من المساجد بعدن بينهم خطيبي مسجدي الجبرتي في منطقة التواهي ومسجد الرحمة بالقلوعة .
وقال شهود عيان لـ"عدن بوست" أن الخطيبين ابلغا بقرار عزلهما قبل نصف ساعة من صعودهما على المنبر لإلقاء خطبة الجمعة .
وأضاف الشهود أن ستة أطقم مدججة بالسلاح حضرت إلى المساجد لتفيد القرار بالقوة ومنع الخطباء من إلقاء خطبة الجمعة ومحاولة تفجير الوضع إلا إن حكمة الخطباء وتراجعهم عن أداء الخطبة منعت حدوث ذالك .
وعزل الوالي منذ تعيينه قبل أشهر مديرا لأوقاف عدن أكثر من 32 خطيب وإمام مسجد بعدن وذلك على خلفية توجهات سياسية ومذهبية لائمة هذه المساجد.
وكانت شخصيات اجتماعية ومفكرون قد حذرو من خطورة أعمال العزل هذه على التنوع المذهبي في عدن كما طالبت أكثر من مرة بتحييد المساجد عن الصراعات السياسية .
وعرفت عدن لقرون سابقة بأنها واحة للتعايش الديني إلا ان قيادات تولت مناصب عقب الحرب باتت توجه سلطتها ونفوذها لمحاربة ائمة المساجد السلفيين والصوفيين على حد سواء المختلفين معها .
للاشتراك في قناة الضالع نيوز على تيليجرام من خلال احد الروابط التالية👇👇👇
@addalinews
http://tlgrm.me/addalinews
http://ⓣelegram.me/addalinews

الضالع نيوز-خاص بشر الصحفي الاقتصادي محمد الجماعي بعودة سعر الدولار الى ما كان عليه خلال الفترة السابقة (215) وقال الجماعي في منشور على صفحته في فيس بوك أن "الدولار سيعود إلى 215.. تقريبا".. قائلا "هذا هو عنوان هذه المرحلة التي أرخت لها اليوم وديعة الملياري دولار التي وافقت الشقيقة السعودية تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء

لا توجد تعليقات