ازمة المشتقات النفطية وارتفاع أسعار السلع الاساسية بين اغلاق المنافذ وطمع التجار والنافذين(تقرير)

09 - نوفمبر - 2017 , الخميس 04:21 مسائا
415 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةاخبار وتقارير ⇐ ازمة المشتقات النفطية وارتفاع أسعار السلع الاساسية بين اغلاق المنافذ وطمع التجار والنافذين(تقرير)

الضالع نيوز/خاص/احمد الضحياني


أدى إغلاق المنافذ اليمنية من قبل تحالف دعم الشرعية في اليمن، إلى حالة من الهلع في أسواق المدن اليمنية، حيث هرع السكان إلى محال المواد الغذائية، واختفى البنزين من المحطات الرسمية وارتفعت أسعاره في السوق السوداء بنسبة 100%، وانعدم غاز الطهو من منافذ البيع الرسمية ليظهر في السوق السوداء بسعر مضاعف.

وقال سكان محليون إن عشرات من محطات الوقود أغلقت أبوابها أمام السيارات، فيما تزال بعض محطات التموين مفتوحة، لكنها تشهد ازدحاما خانقا، رغم بيعها الوقود بأسعار مضاعفة.


واضاف سكان محليون إن أسعار السلع القمح و الدقيق و السكر و الأرز في العاصمة اليمنية في عددا من المحافظات اليمنية ارتفعت بنسبة 200%، واختفى البنزين من محطات التعبئة الرسمية ويباع في السوق السوداء بسعر مرتفع 100% مما دفع حافلات النقل الداخلي لرفع أسعار النقل من 50 إلى 100 ريال للراكب الواحد.

وارتفع سعر عبوة البنزين (20 لترا) مساء الاربعاء، من 5200 ريالا (13 دولارا أميركيا)، إلى نحو 8 آلاف ريال (19 دولارا أميركيا).

وارتفع سعر عبوة القمح (50) كيلوا جرام من 7500 ريال الى 9500ريال.

و تقلص عدد باصات النقل الداخلي إلى النصف و بدت شوارع المدن خالية من المركبات و عشرات من المواطنين يقطعون المسافات مشيا على الأقدام، إما لعدم توفر حافلات أو لرفضهم رفع أجرة الراكب بنسبة 100%.

و اختفى الغاز المنزلي الذي ينتج محليا من منافذ البيع الرسمية التي كانت تبيع بسعر مرتفع 4200 ريال للأسطوانة الواحدة، و ظهر في السوق السوداء بسعر 8000 ريال للأسطوانة، فيما يبلغ السعر الرسمي للأسطوانة الواحدة 1500 ريال.

و أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن والذي تقوده السعودية، فجر الاثنين الماضي ، الإغلاق المؤقت لكافة المنافذ اليمنية الجوية والبحرية في تطور يعيد البدايات الأولى للحرب.

و أوضح أن الإغلاق سيستمر: "حتى إتمام مراجعة إجراءات التفتيش وسد الثغرات الموجودة فيها"، و أشار إلى أن الثغرات الموجودة في إجراءات التفتيش الحالية تسببت في استمرار تهريب الصواريخ والعتاد العسكري إلى المليشيات الحوثية التابعة لإيران في اليمن".

و استغل التجار إغلاق المنافذ لرفع الأسعار، و رفعت محال المواد الغذائية أسعار السلع المصنعة محليا ومنها الفاصوليا المعلبة والزبادي والحليب بنسبة 20%، و رفعت المخابز أسعار الخبز بنسبة 15% على خلفية ارتفاع أسعار الديزل.



افتعال الازمة

و قال عبدالقادر احمد ، شاب يعمل سائق لنقل الركاب في حافلة صغيرة في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، إنه تم افتعال ازمة المشتقات النفطية من طرف التجار وسلطات الحوثيين، إذ كانت محطات الوقود ممتلئة قبل يوم ( الإثنين) لاستثمار قرار التحالف العربي باغلاق المنافذ .


وقال أحمد الحاج ، مواطن يمني من محافظة الضالع ، إنه زوّد سيارته بالوقود بسعر 8 آلاف ريال، من نا يسمى بالسوق السوداء ، و يضيف احمد ان محطات تعبئة الوقود مغلقة .



و كان التحالف قد أعلن الإثنين الماضي 6 نوفمبر2017م ، إغلاق كافة المنافذ الجوية و البرية و البحرية لليمن، التي كانت خاضعة لإشرافه منذ عامين و نصف العام، بهدف الحد من تهريب السلاح الإيراني إلى الحوثيين.



وبدت حركة السيارات خفيفة في شوارع العاصمة، وأصبح سائقو النقل الداخلي (تاكسي الأجرة) متوقفون عن أعمالهم، بعد انعدام الوقود بصورة مفاجئة، في الوقت الذي ازدهرت فيه السوق السوداء لبيع البنزين.

ويستورد التجار اليمنيون الوقود من الخارج، بعد توقف الإنتاج النفطي وتصدير الخام من حقول النفط شرقي البلاد، الذي يعاني ضائقة مالية، منذ اندلاع الحرب مطلع 2015، ومغادرة الشركات النفطية البلاد.

فتح ميناء عدن

وعادت بحرية التحالف العربي الذي تقوده السعودية يوم امس،الأربعاء، فتح ميناء عدن، العاصمة المؤقتة (جنوبي اليمن)، أمام السفن التجارية والإغاثية، بعد يومين من إغلاقه، حسبما أفاد مصدر ملاحي. 

وقال المصدر إن العمل عاد مرة أخرى إلى الميناء الرئيسي في البلاد، في استقبال السفن وحركة الملاحة البحرية، بعد توجيهات من قيادة التحالف في العاصمة السعودية الرياض. 

وكان الميناء قد أُغلق وفق توجيهات التحالف بإغلاق جميع المنافذ البرية والبحرية والجوية لليمن، بشكل مؤقت، لإعادة إجراءات التفتيش، لمنع دخول الأسلحة لجماعة الحوثيين.

أعلنت قيادة قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن إعادة فتح ميناء الحديدة لاستقبال المواد الإغاثية والإنسانية الطارئة،وفتح مطار صنعاء لاستقبال طائرات الأمم المتحدة الخاصة بالأعمال الإغاثية والإنسانية،وذلك وفق الإجراءات المعتمدة لدى خلية الإجلاء والأعمال الإنسانية اعتباراً من الساعة (12:00) من يوم الخميس تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء