تعز.. الجيش يكسر هجوما عنيف للمليشيا على جبل استراتيجي ويكبدها خسائر فادحة

22 - نوفمبر - 2017 , الأربعاء 01:51 مسائا
789 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةاخبار وتقارير ⇐ تعز.. الجيش يكسر هجوما عنيف للمليشيا على جبل استراتيجي ويكبدها خسائر فادحة

الضالع نيوز _ متابعة خاصة

تمكنت قوات الجيش والمقاومة صباح اليوم الأربعاء، من صد هجوما عنيفا شنه مسلحو “الحوثي” والقوات الموالية للرئيس السابق، علي عبدالله صالح، على جبل استراتيجي في محافظة تعز جنوب غربي البلاد، حسب متحدث عسكري. وقال العقيد عبد الباسط البحر، نائب المتحدث باسم قيادة الجيش في تعز للأناضول، إن هجوما قويا شنه مسلحو الحوثي وقوات صالح على جبل “النبيع″ الاستراتيجي في مديرية مقبنة جنوب غربي المحافظة، في محاولة منهم السيطرة عليه. وأضاف أن “قوات الجيش تمكنت من صد الهجوم على الجبل رغم كثافة الأفراد المهاجمين من الحوثيين الذين سقط العشرات منهم بين قتلى وجرحى”.


وتابع “تم تدمير ثلاثة أطقم (عربات عسكرية) تابعة للحوثيين وقوات صالح خلال المواجهات، دون خسائر بشرية في صفوف الجيش”. وتكمن أهمية الجبل في كونه يطل على الطريق الرئيسي الرابط بين محافظتي تعز وعدن، وهو المنفذ الوحيد لمدينة تعز الواقعة معظمها تحت سيطرة القوات الحكومية. ويحاول الحوثيون وقوات صالح منذ أسابيع، الهجوم على مواقع للجيش قريبة من الخط الرئيسي جنوب غربي البلاد، في محاولة منهم إعادة إطباق الحصار الكامل على المدينة. ويفرض مسلحو “الحوثي ـ صالح” منذ أغسطس/ آب 2015، حصارًا على مدينة تعز من منافذها الرئيسية، عدا الطريق الفرعية في منطقة الضباب (جنوب غرب) الذي يؤدي إلى مدينة عدن، الخاضع لسيطرة القوات الحكومية منذ أغسطس 2016. ويشهد اليمن، منذ نحو 3 أعوام، حربًا بين القوات الحكومية المسنودة بقوات التحالف العربي من جهة، والحوثيين” والقوات الموالية لصالح، من جهة ثانية، خلفت أوضاعًا إنسانية وصحية صعبة

الضالع نيوز/اشرف الفلاحي يتساءل العديد من اليمنيين عن مصير القرار الدولي "2216" الصادر عن مجلس الأمن عام 2015، بعد تفاهمات السويد بين الحكومة المعترف بها دوليا وبين جماعة الحوثيين، وسط مؤشرات عن مساع دولية لإصدار مشروع قرار جديد يعطل هذا القرار. وكان مندوب دولة الكويت في الأمم المتحدة قال، في تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء