الضالع : مليشيات الحوثي الإيرانية ترسل تعزيزات عسكرية إلى مديرية جبن بأكثر من ١٢ طقماً حسباً ومصدر عسكري يعزو ذلك لحالة الإرتباك والتخبط الناجم عن الخوف من القادم .

30 - ديسمبر - 2017 , السبت 07:56 مسائا
1828 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةأخبار الضالع ⇐ الضالع : مليشيات الحوثي الإيرانية ترسل تعزيزات عسكرية إلى مديرية جبن بأكثر من ١٢ طقماً حسباً ومصدر عسكري يعزو ذلك لحالة الإرتباك والتخبط الناجم عن الخوف من القادم .

الضالع نيوز- خاص

عززت مليشيات الحوثي الإيرانية اليوم السبت من تواجدها في مديرية جبن بمحافظة الضالع ( شمال شرق المحافظة ) والمحاذية لمحافظة البيضاء تحسباً لأي عمل عسكري للجيش الوطني والمقاومة في تلك المناطق.

وقالت مصادر محلية أن الحوثيين أرسلوا حوالي ١٢ طقماً محملة بالأفراد شوهدت وهي في طريقها إلى مركز مديرية جبن.

وفي دمت عمدت مليشيات الحوثي وفقاً للمصدر عقب تلقيها ضربات موجعة من طيران التحالف العربي منتصف الاسبوع الفائت، لجأت إلى تحريك عدد من الآلبات من أماكن تموضعها بالقرب من مناطق التماس مع مريس إلى مناطق قريبة من التجمعات السكانية في دمت.

وفي تعليقه على خطوة كهذه قال مصدر في اللواء 83 مدفعية بمريس أن مليشيا الحوثي تعيش حالة من الإرتباك والتخبط ناجمة عن الخوف من القادم، بفعل الهزائم والخسائر المتلاحقة التي تمنى بها في كل الجبهات.

وقال المصدر انه بعد عجزها وخسائرها المتلاحقة في جبهة مريس أقدمت عناصر الإنقلاب إلى نشر وتحريك خلاياها الإرهابية بنشر كميات مختلفة من المتغجرات والعبوات الناسفة لاستهداف قيادات الجيش الوطني وإقلاق السكينة وزعزعت الأمن والاستقرار بالمنطقة.

وتابع مضيفاً : غير أن يقظة رجال الأمن والجيش الوطني كانت لهم في المرصاد حيث جرى الكشف عن المخطط الإرهابي القذر والقبض على الخلية ومن يتزعمها وبحوزتهم الكثير من المتفجرات والأجهزة الخاصة بالتفجير.

الضالع نيوز/متابعات بعث نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح برقية عزاء ومواساة إلى خالد العتبات وإخوانه وكافة آل العتبات في استشهاد الشيخ صالح بن صالح العتبات. وأشاد نائب الرئيس بمناقب الشهيد ومكانته الاجتماعية. وعبر عن أصدق التعازي والمواساة لأسرة وأقارب الشهيد، سائلاً الله العلي تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء