"رمضان" ضيفٌ قادمٌ على مائدة مُفرغة

16 - مايو - 2018 , الأربعاء 12:57 مسائا
574 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةاخبار وتقارير ⇐ "رمضان" ضيفٌ قادمٌ على مائدة مُفرغة

الضالع نيوز/متابعات





أمام 22 مليونا من اليمنيين المحتاجين للمساعدة الإنسانية يتقدم شهر رمضان بصمت، على غير العادة، فثمة مليشياتٌ ساقت البلد في أقل من أربع سنوات إلى رأس قائمة أسوأ البلدان في العالم ووصمته بـ "أسوأ أزمة إنسانية على مستوى العالم" أيضاً. أمرٌ في كل الأحوال يدعو للقلق من تفاقم المعاناة الإنسانية إلى مستوى يرفع من نسبة ضحايا الوضع الكارثي العاصف بالبلاد.

وسط هذه المعاناة يتناسى اليمنيون رغباتهم في كل شيء ويتطلعون للحياة كأقل حق، والخروج من وضعهم المتردي، وهم اليوم لم يعودوا يكترثون لطقوسٍ كانوا يقيمونها سنوياً في استقبال شهر رمضان، غير أنهم يحاولون تجاهل قدومه ربما تعمداً أو دون قصد نتيجة وضعهم المُر الذي أنساهم كل شيء وتركهم يفكرون فقط في الخلاص من انقلاب المليشيات واستبدادها المستشري في مناطق سيطرتها.



الجوع في المقدمة

ترى منظمة الأمم المتحدة أن 22مليونا من اليمنيين يحتاجون مساعدات إنسانية عاجلة، فيما تضيف المنظمة المنبثقة عنها لشئون الطفولة "يونيسيف" أن من بين هؤلاء أكثر من 11مليون طفل يعيشون ذات الوضع الكارثي، والأدهى مرارةً من ذلك الـ 400طفل المتجزأين من هذا العدد والذين يعيشون في سوء تغذية حاد.

أرقامٌ كهذه كافية لتفسر كيف لليمنين أن يستقبلوا رمضان هذا العام، فالأرقام هنا لمستوى الجوع المخيف تبين ما آلت إليه الأوضاع الناتجة عن انقلاب المليشيات الحوثية وتدشينها حرباً شاملة كادت أن تعم اليمن لولا تدخل التحالف العربي.

أسوةً بغيره من اليمنيين يعيش جمال الجبلي ظروفاً مأساوية. سألناه عن تحضيراته وأسرته لشهر رمضان القادم فكان الرد صاعقاً: "اثنان من أسرتنا قتلوا في الحرب، ماتوا بقذيفة للحوثيين وأمي معاقة نتيجة الإصابة" يضيف "هذه أول مرة في حياتنا لا نبتهج بقدوم الشهر الكريم.. كيف سنقضي صومنا ونحن في هذا الوضع. حزننا ثقيل ووضعنا الحالي لم نكن نتوقعه أبداً".

يشير جمال إلى افتقارهم لمقومات الحياة، حتى أنهم لم يحصلوا على ما يكفي من الطعام، ولا يجدون سبيلاً لذلك خاصة وانهم يقبعون في منطقة تسيطر عليها المليشيات الحوثية حيث لا فرص للعمل ولا وجود للمساعدات الإنسانية التي يصادرها الحوثيون ويبيعونها في الأسواق خلسة. فيما الوضع الإنساني في اليمن "يفطر القلب" بحسب تعبير خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لمنظمة "يونيسيف" في الشرق الأوسط وأفريقيا، والذي طالب في مؤتمر صحافي بالأردن في مارس الماضي بـ "السماح للمساعدات الإنسانية بالمرور". والواضح أن المساعدات الإنسانية تتدفق إلى اليمن بشكل مستمر، غير أن المليشيات تصادرها عن المدنيين في مناطق سيطرتها، إن لم تكن تمنعها من الدخول في الأساس.



طقوس رمضانية غائبة

اعتاد اليمنيون خلال مواسم رمضان على طقوس معينة، فالإكثار من العبادات والاستغفار إلى جانب سباقهم على فعل الخير، وتزيين موائدهم بالأطعمة المختلفة، وكذا الإقبال على مأكولات ومشروبات معينة يكون لها حضور لافت في أغلب البيوت اليمنية، ترتسم معالم رمضان في اليمن منذ أول أيامه بين اليمنيين.

يستهلك اليمنيون من الأطعمة في رمضان أكثر من أي شهرٍ آخر، وبحسب التقديرات - قبيل تدهور الأوضاع الإنسانية في اليمن - فإن حجم الاستهلاك خلال شهر رمضان يرتفع بثلاثة أضعاف عن باقي الأشهر، وذلك يعود إلى مستوى العطاء والصدقات والتراحم بين اليمنيين وبعضهم البعض خلال شهر رمضان. غير أن هذه الطقوس من المؤكد أنها لن تحضر بكامل ثقلها هذا الشهر بعد أن بات أغلب اليمنيين فقراء "ليس بوسعهم الحصول على الطعام".



يتحدث أربعة من السكان في صنعاء، واحد مهم فقط أتاح لنا الإفصاح عن اسمه وهو نادر أمين، عن ملامح رمضان التي "تغيب عن الأفق هذه المرة" كما يعبر الأخير. يتفق هؤلاء كلهم على أن الطقوس الرمضانية كانت تبدأ ببريقها منذ آخر عشرة أيام من شهر شعبان، ويحضر رمضان فعلياً في اليومين الأخيرين من شهر شعبان.

يضيف أحدهم "كنا ننتظر حلول رمضان علينا بلهفة واشتياق ليس له مثيل، وإن حل علينا تمنينا ألا ينتهي" لكننا اليوم لا نرى ما يبشرنا بقدوم رمضان". يرى آخر أن "المليشيات صادرت كل شيء والوضع اليوم لا يسمح لليمنيين باستقبال أحد.. حتى رمضان".

وبين كل هذه الظروف العصية على اليمنيين، ما تزال آمالاً معقودة في أذهانهم لإخراجهم من وضعهم الحالي وتجنيبهم سلطة القهر الحوثية، حتى أن بعضهم ذهب يصف استقباله لرمضان بأنه "سيكون موجوداً حينما تكتب نهاية المليشيات".

السفير السعودي يكشف عن موعد وصول الدعم السعودي من المشتقات النفطية بالمشتقات النفطية سيبدأ نهاية شهر أكتوبر الجاري إلى عدن لدعم محطات الكهرباء والمياه. وقال آل جابر خلال لقاء عدد من الدبلوماسيين والباحثين المهتمين بالشأن اليمني في مكتبه بمقر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن «إعمار» تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء

لا توجد تعليقات