الضالع.. مجلس أمناء جامعة خليج عدن يعقد اجتماعه الأوّل

28 - أغسطس - 2018 , الثلاثاء 07:01 مسائا
7496 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةأخبار الضالع ⇐ الضالع.. مجلس أمناء جامعة خليج عدن يعقد اجتماعه الأوّل

الضالع..
مجلس أمناء جامعة خليج عدن يعقد اجتماعه الأوّل

الضالع نيوز- شايف الحدي

عقد مجلس أمناء جامعة خليج عدن الدولية بالضالع اجتماعه الأوّل للعام الدراسي 2018 ـ 2019م يوم أمس الأوّل بمدينة الضالع بحضور أ. د محمد بن محمد سعيد الشعيبي، رئيس المجلس ونائبه أ. د محمد صالح محسن مقبل، وأعضاء مجلس الأمناء ونخبة من الأكاديميين والشخصيّات الاجتماعيّة والثقافية بالمحافظة وتبادل المجتمعون التهاني بالعيد، داعين المولى الكريم -عَزّ وجَلّ- أن يُعيده على الجامعة والعاملين فيها وطلبتها بالخير واليُمن والبركات وأن يجعل من العام الجامعي الأوّل عامًا مباركًا تحرز الجامعة خلاله مزيدًا من التطوير والتقدم في كافة المجالات وأن تكون رافدًا مهمًا من روافد التعليم، حيث ناقش المجلس أوضاع الجامعة التي تؤدي إلى تطوير ورفعة الجامعة أكاديميًا وإداريًا، وبدء الدراسة فيها والتخصصات التي سيتم فتحها خلال هذا العام 2018 ــ 2019م، وتحديد الرسوم الدراسية بالأضافة إلى بحث معايير القبول، وترأس الاجتماع أ. د/محمد الشعيبي، الذي استهل جلسة الاجتماع بكلمة هامة مبينًا فيها أهميّة الجامعة والدور الذي ستقوم به خدمة لأبناء الضالع والمحافظات الأخرى المجاورة، التي حرمت كثيرًا من التعليم، مستعرضًا جهود مجلس الأمناء في تذليل أيّ صعوبات تواجهها الجامعة خاصةً في بداية العمل وأن المجلس قد مثل نموذجًا رائعًا ومتجانسًا في الشخصيات الأكاديميّة والعلمية والشخصيّات الاجتماعيّة التي لها قبول تام داخل المحافظة وخارجها والقادرة على توصيل رسالة الجامعة للمجتمع وأهميتها، مؤكدًا أنّ مجلس الأمناء سيكون عونًا وسندًا للجامعة وإدارتها وللهيئتين الأكاديميّة والإدارية حتى يؤدوا رسالة الجامعة على أكمل وجه، كما سيكون المجلس طاقة دافعة لاستمرار الجامعة في الإبداع والريادة والتميز.

وفي الاجتماع جرى نقاش موسع بمشاركة رئيس وأعضاء مجلس أمناء الجامعة في كافة محاور الجامعة وتم الاستماع إلى أراء أعضاء المجلس ونقاشهم المسؤول والجاد بالمستجدات والموضوعات المتعلقة بالجامعة والتي أُثْرِيَت بالأفكار من قبل الجميع، كما ناقش المجلس عددًا من المقترحات لتطوير العملية التعليميّة والمواضيع المدرجة على جدول أعماله بما يصب في مصلحة العمل والأداء، نهوضًا بمسيرة الجامعة وخدمةً لابنائها الطلاب، حتى يكونوا قادرين تمامًا على التعامل بنجاح مع كافة مُعطيات العصر ليحققون التطور والنجاح لأنفسهم ولمجتمعهم في أجواء دراسية هادئة وسليمة باستمرار.
من جهته عبَّر مجلس الأمناء عن تقديره لإدارة جامعة خليج عدن الدولية، وما تبذله من جهد للارتقاء بمستوى الجامعة.
وكان الاجتماع في غاية الأهميّة؛ إذ أبدى أعضاء المجلس جملة من الآراء المفيدة والرؤى وآليات تنفيذها على كافة الأصعدة والتي تعطي للجامعة إشعاعًا وتميزًا، والعمل على رفع شأنها ونموها وازدهارها في المجالات الثقافية والتربوية والتعليميّة، لتتمكن من خدمة المجتمع بشكل عام، كما ناقش المجلس أهم المستجدات المتعلقة بالجامعة وعدد من الموضوعات المدرجة في جدول اعماله.
وفي ختام الاجتماع تم التقيد على الآتي:
1- العمل بروح الفريق الواحد وإيصال رؤية ورسالة الجامعة للمجتمع وتفعيل الجانب الإعلامي.
2- التنسيق لبدء التسجيل حسب التخصصات المطلوبة والمقرّة من قبل المجلس.
3- تشكيل لجان عاملة لتسيير العمل وتذليل أيّ صعوبات.
4- تخفيظ 25% من الرسوم المقرّرة لجميع الطلاب وفي كافة التخصصات دعمًا لطلاب أبناء الضالع وبسعر 350 ريال للدولار الواحد.
الجدير بالإشارة إلى أن جامعة خليج عدن الدولية في محافظة الضالع، جامعة أهلية تسعى إلى إعداد خريجين متميزين قادرين على المنافسة في أسواق العمل المحلية والإقليميّة، من خلال تقديم برامج أكاديميّة وبحثية نوعيّة متميزة، ومناهج تعليميّة متجددة، والتنمية المستدامة للموارد البشرية، وتوفير بيئة تعليمية وتقنية ملائمة للتعليم والبحث العلمي، وجاذبة للإبداع والابتكار، وبناء شراكة فاعلة مع قطاعات المجتمع والجهات ذات العلاقة، وتطبيق معايير ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي، والإسهام في بناء الاقتصاد القائم على المعرفة، وتلبية احتياجات المجتمع

لقي قائد جماعة الحوثي المسلحة في جبهة دمت العقيد / هشام الغرباني مصرعه امس الاثنين في المواجهات التي دارت بين قوات الجيش الوطني ومسلحو الحوثي بمديرية دمت شمال الضالع. واكدت مصادر عسكرية أن هشام الغرباني لقي مصرعه مع عددا من مسلحي الحوثي في المعارك التي دارت بين قوات الجيش الوطني في بيت اليزيدي تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء