النازحون.. عيد بدون فرحة (قصص من مخيمات النزوح

13 - أغسطس - 2019 , الثلاثاء 12:28 مسائا
136 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةاخبار وتقارير ⇐ النازحون.. عيد بدون فرحة (قصص من مخيمات النزوح

النازحون.. عيد بدون فرحة (قصص من مخيمات النزوح)

الضالع، نيوز - الصحوة نت

ذكريات جميلة وأماكن ارتبطت في أذهانهم بمناسبات عزيزة عليهم، كانوا يحيون ليلة العيد جنباً الى جنب على أنغام " آنستنا ياعيد" و " عيدك مبارك وايامك سعيدة" والأطفال ينامون وهم يحتضنون ملابسهم الجديدة في شوق ولهفة منتظرين قدوم الصباح، اليوم لا شيء من هذا، فقط جوع وحاجة وحرمان وسيل جارف من الحنين لذكريات البيت الأول. "ج.ج" نازح من محافظة تعز تبدو عليه الهموم حتى تكاد أن تلمسها بيديك. يقول "للصحوة نت " كنا نسمر أنا وعائلتي ليلة العيد ونحن نرتب الأشياء التي سنضع عليها الحلوى والأطفال من حولنا يجرون ويضحكون. ثم يتابع وهو ينظر إلى الأرض " اليوم لا شيء يدل على فرحة العيد حتى عند الأطفال، لم نعد نزور الاقارب والاصدقاء، واولادي يقضون يوم العيد بملابسهم العادية ويستشهد ببيت شعري: ما للمنازل أصبحت لا أهلها أهلي ولا جيرانها جيراني! يضيف " المشكلة ليست عند الكبار، نحن كبار وقد جربنا الترحال والغربة والسفر، المأساة الحقيقية هي مأساة الاطفال الذين حرموا لذة العيد بدون أي ذنب. مصطفى.. طفل يعيش في مخيم للنازحين يقول بحزن للصحوة نت "أسمي هذا العيد عيدًا حزينًا، لأنه بدون والدي وشقيقتي، ودون تقبيل يد أبي في صباح العيد، لا يعتبر هذا عطلة على الإطلاق، لا يوجد شيء في أيدينا إلا أن نقول، الله يساعدنا ". وتشير التقارير الى ان أكثر من 3 ملايين شخص نزحوا من منازلهم منذ بداية الانقلاب في سبتمبر2014 وليس بمقدور سوى ثلثهم فقط حتى الآن على العودة. باستثناء قادة الميليشيات الحوثية الذين يبنون العمارات الفخمة والمراكز التجارية الحديثة، ويحتكرون تجارة المشتقات النفطية والمضاربة بالعملة، فإن ملايين اليمنيين لا يبحثون اليوم عن الفرحة التي اعتادوا عليها مع حلول العيد بشراء الملابس الجديدة لأبنائهم، وشراء هدايا العيد، بل يبحثون عما يطمعون به صغارهم، ويبقيهم على قيد الحياة، بسبب الفقر الذي أنتجته حرب الميليشيا، واستمرارها في وضع الملايين كرهائن لخدمة المشروع الإيراني كما يقول المواطنون. يقول محمد.. وهو سائق حافلة سابق ويعيش مع زوجته وأطفاله في مأوى جماعي بالقرب من مدينة عدن: “كنا محظوظين لأننا فررنا باكراً، فبعد ثلاثة أيام تعرضت حافلة كانت مليئة بالناس للقذائف مما أدى إلى وفاة عدد كبير من الأشخاص”. أما سكينة.. وهي أم فرت من حيس الحديدة العام الماضي، فقد قالت “كنا نائمين تحت أثاث المنزل لحماية أنفسنا، وبعض العائلات التي لم تتمكن من الفرار تضطر الآن للاختباء تحت الأرض”. وتضيف "لا نستطيع القول باننا نشعر بالسعادة لقدوم العيد، لان متطلبات العيد شبه معدومة في بيتنا اولاً، ولان العيد في الملاجئ يختلف عن العيد في البيت"

عن الصحوة نت

الضالع نيوز/متابعات وسط تواطؤ مليشيات الحوثي تشهد صنعاء انفلاتاً أمنياً غير مسبوق وارتفاع نسبة الجريمة. ووصف شهود عيان الوضع الأمني في صنعاء بأنه «مرعب» للغاية بسبب انتشار عصابات النهب والسلب في مختلف الأحياء والشوارع. وكشفت مصادر أمنية أن تلك العصابات مدعومة من قبل قيادات نافذة في مليشيات الحوثي تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء

لا توجد تعليقات