مأساة إنسانية في مدينة الضالع.. خط (الضغط العالي ) يحرق أسرة بأكملها دون أن يتحرك أي مسؤول بالمحافظة

05 - نوفمبر - 2019 , الثلاثاء 12:37 مسائا
192 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةأخبار الضالع ⇐ مأساة إنسانية في مدينة الضالع.. خط (الضغط العالي ) يحرق أسرة بأكملها دون أن يتحرك أي مسؤول بالمحافظة

مأساة إنسانية في مدينة الضالع..

خط (الضغط العالي ) يحرق أسرة بأكملها دون أن يتحرك أي مسؤول بالمحافظة..!

_ الضالع _نيوز _ رائد علي شايف

تعرضت أسرة الفقيد المناضل محمد علي محسن الشرف مساء أمس الاثنين لمأساة إنسانية كبيرة حينما سقط خط ( الضغط العالي) على منزلهم الكائن في حي نشام بمدينة الضالع مما أدى إلى تعرض جميع أفراد الأسرة لحروق شديدة ولولا لطف الله ورعايته لكانوا في عداد الموتى..!

(خمس نساء وطفلتين وشاب) تم اسعافهم إلى مستشفى النصر العام وهم في حالة غيبوبة وقد عبث الحريق باجسادهم في مشاهد مؤلمة..!

هذه المأساه لم تحرك ضمير واحساس أي مسؤول بالمحافظة ابتداء من الأخ المحافظ ووكيل المحافظة ومدير عام المديرية،ووصولا إلى مدير الكهرباء وغيرهم،حيث لم يبادروا حتى بالاتصال أو زيارة للاطمئنان على الضحايا الثمانية ، ناهيك عن التوجيه بنقلهم وعلاجهم والوقوف إلى جانب هذه الأسرة المفجوعة..!

مسؤولين مع الأسف الشديد تجدهم يتسابقون لحضور أي توزيع لمعونات أو سلال غذائية وما إلى ذلك من فتات المنظمات، لكن عندما يتعلق الأمر بحرق أسرة بالكامل بفعل خطوط الكهرباء المهترئة تجدهم في وضعية الصامت ( لا أرى، لا اسمع، لا أتكلم )..!

أفراد الأسرة مرقدين حاليا في أقسام المستشفى وبعضهم بحاحة مستعجلة للتحويل إلى عدن لتلقي العلاج اللازم،ولهذا فإننا نصرخ في وجه قيادة السلطة المحلية لعل وعسى أن يستشعرون المسؤولية الملقاة على عاتقهم ويتدخلون لإنقاذ هذه الأسرة..

رسالة عاجلة إلى كل من يملك ضمير إنساني إن كان هنالك من ضمير حي .. وأتمنى أن تكون الرسالة قد وصلت..!

الضالع نيوز- خاص أغلفت مليشيا الحوثي الانقلابية، معبر الجبهة، المنفذ الوحيد الرابط بين الضالع وبقية المحافظات، ومنعت مرور المواطنين بما في ذلك النساء والمرضى، ما تسبب في حرمان المئات من المسافرين الوصول إلى مناطقهم. كما قام الحوثيون بنشر العديد من النقاط الأمنية والعسكرية على امتداد المناطق تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء