مليشيات الحوثي تفتعل أزمة وقود جديدة لإنعاش السوق السوداء

14 - يناير - 2020 , الثلاثاء 11:21 صباحا
143 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةاخبار وتقارير ⇐ مليشيات الحوثي تفتعل أزمة وقود جديدة لإنعاش السوق السوداء

الضالع نيوز / متابعات

مليشيات الحوثي تفتعل أزمة وقود جديدة لإنعاش السوق السوداء
بدأت مليشيات الحوثي الانقلابية افتعال أزمة وقود جديدة في صنعاء وبقية مناطق سيطرتها، في سياق سلوكها المستمر لمضاعفة معاناة السكان، وجني مزيد من الأموال من تجارة السوق السوداء.
وتوقفت عدد من محطات الوقود في صنعاء ومناطق أخرى عن العمل منذ أكثر من يومين، في الوقت الذي أكدت فيه الحكومة الشرعية أن الكميات المتوفرة من الوقود في مناطق الانقلابيين تكفي حتى منتصف مارس (آذار) المقبل.
واتهمت اللجنة الاقتصادية مليشيات الحوثي بأنها «تصطنع أزمة وقود في المناطق الخاضعة لها، تعزيزاً للسوق السوداء التي تديرها وتستفيد منها في إثراء قياداتها، وتمويل نشاطها العسكري والسياسي».
وقالت اللجنة الحكومية في بيان رسمي، إنها «وضحت من خلال مكتبها الفني أن مؤشرات الإحصائيات لكميات الوقود التي تم توريدها إلى الموانئ اليمنية، خلال الفترة من 1 أكتوبر (تشرين الأول) 2019 حتى 10 يناير (كانون الثاني) الجاري، توفر كميات وقود تكفي مناطق الخضوع حتى منتصف مارس 2020».
وأوضحت اللجنة أن نصيب ميناء الحديدة الخاضع للميليشيات من تلك الواردات وصل إلى ما نسبته 60 في المائة من إجمالي الواردات إلى الموانئ اليمنية، وبحصة إجمالية تصل إلى 919300 طن.
واعتبرت اللجنة في البيان أن ذلك «يؤكد أن الحكومة تطبق إجراءات وضوابط تنظيم تجارة الوقود بدعم من التحالف العربي على كل الموانئ اليمنية، بمهنية وحيادية، ومن أجل تحقيق أهداف تحسين الوضع الإنساني والتخفيف من معاناة المواطنين، وتعزيز إيرادات الدولة لصرف رواتب المدنيين؛ خصوصاً في تلك المناطق الخاضعة للميليشيات».
وكشفت اللجنة عن أن الإيرادات القانونية المحصلة على واردات الوقود وصلت نحو 52 مليار ريال (الدولار نحو 600 ريال) منها ما لا يقل عن 27 مليار ريال موجودة في حساب مؤقت في فرع البنك المركزي اليمني في الحديدة، تحت إشراف الأمم المتحدة، مخصص لصرف رواتب المدنيين في مناطق الخضوع للميليشيات الحوثية.
وأوضح البيان الاقتصادي أن الحكومة تدرس حالياً الشراكة مع مكتب المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث، لتنظيم وعقد ورشة عمل مع الجهات المعنية لمناقشة تطوير آليات وضوابط تنظيم تجارة الوقود، وتحصيل الرسوم القانونية، ومناقشة الآليات المقترحة لصرف رواتب المدنيين من ذلك الحساب، بإشراف المجتمع الدولي.
وأكدت اللجنة أن الإجراءات التعسفية والتصعيدية التي قامت بها الميليشيات الحوثية والمتمثلة في مصادرة ونهب العملات الوطنية من المواطنين في مناطق الخضوع لها، قد عقدت إجراءات وجهود الحكومة لصرف رواتب المدنيين في تلك المناطق، وجعلت جميع الأموال المخصصة لصرف رواتب المدنيين داخل دائرة مخاطر النهب والمصادرة».
وتستمر مليشيات الحوثي في جمع وجباية الأموال، وإنفاقها على قياداتها وعلى الموالين لها، فضلاً عن تمويل المجهود الحربي واستقطاب المجندين، إلى جانب الإنفاق على الفعاليات المختلفة المصبوغة بصبغة طائفية لا علاقة للشعب اليمني بها، إلى جانب الاستثمارات التجارية والعقارية لمصلحة قادة الجماعة»

الضالع نيوز/صنعاء قُتل شقيقان أمس الأربعاء برصاص قيادي في ميلشيات الحوثي الانقلابية بدم بارد أمام المارة في العاصمة صنعاء. وأفادت مصادر محلية إن قيادي في ميلشيات الحوثي يدعى إبراهيم الزبيري، أطلق الرصاص على اثنين أخوه وأرداهما قتيلين وأصاب ثالث بعد رفضهم تأجير أرضيتهم له في شارع النصر تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء