اخر المستجدات العسكرية في الضالع ومأرب

23 - أغسطس - 2020 , الأحد 11:21 صباحا
645 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةاخبار وتقارير ⇐ اخر المستجدات العسكرية في الضالع ومأرب

الضالع نيوز _ الشرق الاوسط

أفادت مصادر عسكرية يمنية رسمية، أمس (السبت)، بأن الميليشيات الحوثية تلقت ضربات موجعة في جبهة «مريس» شمال محافظة الضالع وسط تقدم للجيش باتجاه مدينة دمت، وذلك بالتزامن مع تقهقر للجماعة الانقلابية في جبهات مأرب والجوف ونهم.

وحسب المصادر، تمكنت القوات المشتركة للجيش في محافظة الضالع من السيطرة على عددٍ من المواقع الاستراتيجية شمال جبهة مريس في عملية عسكرية خاطفة نفَّذتها بعد تطهيرها ودحر الميليشيات الحوثية منها وسط معارك ضارية استمرت حتى وقت الظهر.



ونقل المركز الإعلامي لمحور الضالع القتالي عن مصادر عسكرية قولها: «إن القوات المشتركة شنت هجوماً من ثلاثة مسارات تمكنت عقبه من تطهير منطقة القهرة بالكامل في القطاع الشرقي، ومنطقة صولان والزِّيلة ومُرَيفدان في القطاع الأوسط، وكذلك السيطرة التامة على سلسة التباب المُطلة على منطقة سِوَن في القطاع الغربي لجبهة مريس بما فيها موقع الخزان».

وأوضح المركز أن الهجوم جاء بتنسيق مشترك بين مختلف الوحدات العسكرية بعد أن كانت الميليشيات الحوثية تخطط لشنِّ زحف واسع باتجاه جبهة مريس وتستقدم تعزيزاتها منذ ما يقارب الشهر، مؤكداً أن القوات المشتركة باتت تستهدف الميليشيات في جبل ناصة الاستراتيجي المطل على مدينة ومنطقة العود العليا.

في غضون ذلك أكد المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة اليمنية العميد الركن عبده مجلي، تحقيق قوات الجيش انتصارات وتقدمات ميدانية استراتيجية، عقب معارك تكبدت خلالها ميليشيا الحوثي الانقلابية خسائر كبيرة، في مختلف الجبهات القتالية، خصوصاً (جبهات محافظات الضالع وصنعاء، والبيضاء، والجوف، ومأرب).

وقال مجلي في تصريحات رسمية: «إن ميليشيات الحوثي تلقت، السبت، هزيمة كبيرة بعد اختراق مواقع دفاعاتها بنيران الجيش والمقاومة الشعبية في مريس شمال مديرية قعطبة بمحافظة الضالع». وأضاف: «حرر الجيش عدداً من المناطق والمرتفعات، وأهمها قرية القهرة والزيلة ومواقع السبعة وموقع الدبابة ومريفدان وجبلي ملزق والخواو، وموقع الخزان الاستراتيجي المتاخم لمنطقة سون القريبة من جبل ناصة الاستراتيجي، وما زالت المعارك مستمرة أمام انهيار وفرار الميليشيات الحوثية».

وأشار العميد مجلي إلى أن الانتصارات والتقدمات مستمرة في منطقة «نجد العتق» في جبهة نهم بمحافظة صنعاء، وجبهتي «النضود والجدافر» بمحافظة الجوف، وكذلك بجبهتي قانية بمحافظة البيضاء وصرواح بمحافظة مأرب.

وأوضح أن قوات الجيش «استخدمت العمليات العسكرية الهجومية والدفاعية والأساليب التكتيكية من المناورة والمفاجأة والهجوم المباغت والكمائن والالتفاف والتطويق، التي من خلالها تحققت التقدمات والقضاء على التسللات وإلحاق خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات بالميليشيا المتمردة، وأسر عدد من عناصرها، واستعادة عدد من الأسلحة والذخائر المنوعة»، حسب قوله.

ولفت العميد مجلي إلى أن مقاتلات تحالف دعم الشرعية، شنت غارات جوية ناجحة، في الجبهات القتالية، أسفرت عن تدمير تحصينات ومخازن أسلحة وتعزيزات الميليشيا الحوثية، مؤكداً أن الميليشيا تعيش في حالة انهزام واستنزاف مستمر في ميدان المعركة.

وأفاد متحدث القوات المسلحة اليمنية بأن الجيش أسقط طائرتين مسيّرتين للميليشيا في مديرية نهم شرق محافظة صنعاء، وطائرة مسيّرة في «الجدافر» بمحافظة الجوف، وقال: «الميليشيات مستمرة في نشر الأكاذيب والانتصارات الوهمية والحرب النفسية ومواصلة استهداف المدنيين والأعيان المدنية في محافظة مأرب والضالع والبيضاء والحديدة بالصواريخ والمقذوفات والطائرات المسيّرة».

وكانت مصادر عسكرية يمنية قد أفادت لـ«الشرق الأوسط» بأن الميليشيات الحوثية تلقت خلال يومي الخميس والجمعة الماضيين ضربات موجعة خلال المعارك التي يخوضها الجيش اليمني بإسناد من تحالف دعم الشرعية بخاصة في جبهات قانية وماهلية والعبدية شمال البيضاء وفي صرواح (غرب مأرب) وفي جبهات محافظة الجوف.

وقدّرت المصادر الميدانية التي تحدثت لـ«الشرق الأوسط» مقتل 90 حوثياً على الأقل إلى جانب عشرات الجرحى والأسرى الذين دفعت الجماعة بهم ضمن مساعيها لإحراز تقدم باتجاه مأرب.

وأوضحت المصادر أن قوات الجيش الوطني مع المقاومة القبلية تحولت من وضعية الدفاع لصد الهجمات الحوثية إلى وضعية الهجوم، حيث أحرزت تقدماً في أكثر من جبهة بما في ذلك جبهة نهم.

وفي حين كانت الميليشيات قد عززت بكتائب جديدة جبهات شمال البيضاء، أكدت المصادر أن أغلب التعزيزات تهاوت قبل وصولها إلى خطوط المواجهة بسبب الكمائن التي نصبها الجيش والمقاومة إلى جانب الضربات الجوية لمقاتلات تحالف دعم الشرعية. وأشارت المصادر إلى أن قوات الجيش والقبائل استطاعت السيطرة على مفرق الفرش والمواقع المجاورة في جبهة ماهلية، وفي جبهة قانية شمال البيضاء نفسها وصل تقدم الجيش إلى منطقة «الضيق».

وعلى وقع هذه التطورات الميدانية لجأت الجماعة الانقلابية إلى تعويض خسائرها بقصف القرى المدنية في محافظة البيضاء، بخاصة في مديرية القريشية، كما لجأت إلى بث مواد إعلامية تزعم فيها تحقيق انتصارات في محافظة البيضاء ضمن سعيها لرفع معنويات مقاتليها.

إلى ذلك بيّنت المصادر أن قوات الجيش الوطني باتت تقود عمليات محكمة في جبهتي صرواح ونهم وفي المناطق الصحراوية الواقعة إلى الشرق من مدينة الحزم، حيث مركز محافظة الجوف، وأدت تلك العمليات إلى تكبيد الجماعة خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات. واستعادت قوات الجيش والقبائل –حسب المصادر- مواقع في جبهة الكسارة كما حررت مفرق هيلان في جبهة صرواح، بالتزامن مع ضربات جوية لمقاتلات تحالف دعم الشرعية.

في السياق الميداني نفسه، قال مساعد قائد المنطقة العسكرية السادسة قائد اللواء 101، العميد محمد بن راسية: «إن قوات الجيش الوطني والمقاومة تصدت لمحاولة تسلل نفّذتها عناصر الميليشيا الحوثية في الجوف وأجبرتهم على التراجع دون تحقيق أي تقدم».

وأضاف العميد بن راسية أن «الميليشيا تلقت خسائر فادحة في الأرواح والعتاد العسكري بعد أن تم استهداف مواقع وتجمعات الميليشيات بالمدفعية والأسلحة المتوسطة».

وفي محافظة صعدة (شمال) أفادت المصادر الرسمية بأن قوات الشرعية سيطرت، الجمعة، على مواقع قريبة من مثلث مديرية باقم تطل على مركز المديرية بعد هجوم مباغت شنّته على مواقع ميليشيا الحوثي المتمركزة في باقم شمال محافظة صعدة.

ونقلت وكالة «سبأ» عن أركان حرب اللواء الخامس العميد سليمان النويهي، تأكيده أن المعارك أسفرت عن سقوط خمسة من عناصر الميليشيا وجرح آخرين واستعادة كمية من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة

الضالع نيوز _ الضالع اغتيل اليوم في الشارع العام بمدينة الضالع جنوب اليمن جندي تابع للواء الرابع “مقاومة جنوبية” التابع لقوات المجلس الإنتقالي. وأوضح شهود عيان أن الجندي محمد عبدالواحد الحميدي اغتيل برصاص مسلحين لم يتم التعرف على هوياتهم، لاذوا بالفرار. يشار إلى أن الجندي عبدالواحد هو نجل تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء