وعدنا الى حيثما كنا !!

18 - سبتمبر - 2018 , الثلاثاء 08:44 مسائا
116 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةمحمد علي محسن ⇐ وعدنا الى حيثما كنا !!

محمد علي محسن
يبدو ان الزمن توقف أو أن الذهن عطب بحيث لم يعد قادراً على الفهم والإدراك . توقف الوقت والتفكير عند لحظات العصيان ، واحراق الإطارات ،وقطع الطرقات ، والى تظاهرات وهبَّات شعبية .
وهذا التوقف أو العطل الذي أصاب ذهنية ساسة اللحظة ، تجلى واضحاً بسلوك وتفكير من نصفهم بقادة الحاضر ، فالواقع اننا عدنا ومن حيث لا نريد إلى البدايات الأولى ،وتحديداً ، الى ما قبل ثورات الشباب العربي ،والى حقبة الهتافات اللاهجة : ثورة ثورة يا جنوب ".

يا سادة يا كرام ، ما القصة وما الحكاية وكيف عدنا القهقري لحقبة التظاهرات الغاضبة ؟ حسناً ، معسكرات الجيش افرادها منكم ، والأمن انتم عداده وعدته ، والسلطات والمؤسسات المحلية والمركزية باتت خاضعة مطيعة لكم ، هذا إن وجدت ؛ فعلام تتظاهرون وعلام تغلقون وتغضبون وتحرقون ؟؟

سأقول لكم ما القصة وما الحكاية ؟ الحقيقة أن قادة المرحلة يخشون مواجهة اتباعهم وانصارهم ، واتقاء للأزمة التي قد تعصف بالجميع ، فضَّل هؤلاء الاستمرار في عنادهم وخطلهم .
فما من احد يمكنه التسليم بحتمية ما أفرزته الاحداث المتسارعة المهولة الناتجة في الأصل عن أزمات سياسية ووطنية ومجتمعية وأخلاقية أفضت بدورها لكارثة الحرب التي مازالت مستمرة ولا يبدو ان هنالك ثمة بصيص أمل بتوقفها على المدى القريب ..

فكلما طالت الحرب كرست معطيات جديدة أكثر تعقيدا ،وهذه المعطيات السياسية والوطنية للأسف يتم الالتفاف عليها أو إغفالها وعن عمد واصرار غريبين ، الأمر الذي اوصل الحالة واعادها الى مربع التظاهرات الاحتجاجية والى نقطة البداية الاولى ..

فمثلاً ، اشعر بالمرارة حين لا اعثر على حل لمشكلات انقطاع التيار وتدهور العملة وما ترتب عنه من ارتفاع جنوني للأسعار وتعرفة المواصلات والخدمات ، عوضاً عن انتشار مخيف للسلاح والجماعات المسلحة .
نعم ، شيء مقلق رؤية الإطارات المتفحمة في الشوارع الرئيسة ، بل ولكم زادت حسرتي من هول القذارة التي تعيشها المدن المحررة ،فضلاً عن انهار مياه الصرف الصحي المتدفقة الى أكثر الأمكنة حيوية ، والى كل ركن وزاوية وشارع ..

سألت أكثرهم حماسة لاسقاط الحكومة : ألا تستحق مثل هذه التعقيدات السياسية شيئاً من إعادة التفكير ،بحيث يتماهى الفعل السياسي مع هذه المتغيرات بشيء من الحكمة والذكاء بدلاً من العناد والغرور أو الهروب ؟ .

كما وسألت أكثرهم حماسة للعصيان واحراق الإطارات : ألا تشعرون بالخزي والحرج وانتم تدعون لإسقاط السلطة الشرعية التي مازالت والى اللحظة منفية في الرياض ؟.

كيف سيلتفت العالم لكم وكيف ستقنعون الأمم المتحدة ومبعوثها ومجلس الأمن ودول الخليج بينما انتم عاجزون عن تنظيف أنفسكم ومدنكم من اوساخ ونفايات كدستها إدارة فاشلة وفاسدة ؟؟

اتدرون ما هي إجابة من سألتهم ؟ بكل تأكيد وقحة ، كاذبة ، مضللة ، غبية ،ومستفزة - أيضاً - فكل هؤلاء وجدتهم يحدثوني عن ماض بليد وعن افكار سطحية شيطانية لا صلة لها البتة بالمشكلات ولا بالقضايا السياسية أو الإدارية والنظامية ..
الجامع المشترك لهم جميعا ،انهم يعيشون حقبة تاريخية ذهبت وبلا رجعه ، فمثلاً ، يصفون كل من لا يتفق مع رؤيتهم ومسلكهم العبثي بأنهم عرابين لاعادتهم الى باب اليمن في صنعاء .

والحال ينطبق مع كل صوت يؤمن بالعقل والمنطق ولغة المنفعة والتنمية والخدمات والمرتبات والاستقرار السياسي باعتباره جوهر القضية اليمنية ومفتاح تطورها .

فلا أحد من هؤلاء يمكنه استساغة أن الرئيس صالح تم خلعه ومن ثم قتله أو اغتياله على يدي حلفائه الانقلابيين الحوثيين .

كما ولا احد يمكنه فهم أن قائد الفرقة سابقاً ، الفريق علي محسن الأحمر صار اليوم نائباً للرئيس وهو اليوم منفياً في الرياض .

يسهبون في الحديث عن الشيخ عبد المجيد الزنداني ، عضو مجلس الرئاسة سابقاً ، وصاحب الصولات والأشرطة الصوتية المحرضة على الجهاد في أفغانستان والجنوب قبيل عقدين من الزمن .
ويغفلون الكلام عن الشيخ الزنداني الذي بات نازحاً ومشرداً في الرياض ، كما ويهملون الحديث عن اتباع وانصار صالح وعن انقسامهم ما بين فئة مرتدة في صنعاء وفئة مؤمنة في عدن والمخاء .

وبالمقابل من كان متمرداً في كهوف صعدة ، وخاض حروباً ضروسة ضد القوات الموالية للنظام السابق، السيد عبد الملك وجماعته الحوثية ، هما من يسيطر ويحكم العاصمة صنعاء ومعظم محافظات الشمال .

وفضلاً عن خصوم الأمس ، هنالك اصدقاء ورفاق النضال والهدف الواحد ، ممن فرقتهم الأهواء والمنافع والمناصب الان ؛ ففصيل ولي وجهه قبلة ابو ظبي ، واخر ناحية الرياض ، وثالث آثر أن يبقي تابعاً لبيروت وطهران ، ورابع الدوحة وانقرة ،وهكذا دواليك من المتغيرات والمواقف التي صنعتها الازمة والحرب وما تلاها .
وبرغم هول ما حدث هنالك صنف من البشر كافر بالتغيير كظاهرة وجودية وحياتية منذ الخليقة الاولى . كأنه مومياء فرعونية محنطة في متحف حربي ، الفارق أن الفئة الأولى لم تمت بيلوجياً ، إذ مازالت كائنات حية وناطقة وصوتها يضج ويشنف الأذنين .

وتزيد المأساة أنه يسمع ويرى ويتابع كافة الأخبار والتطورات السياسية والعسكرية ، بل ويشاهد معاناة وطنه وشعبه ولا يبالي بكون هذا الشعب الذي يخطب فيه ويتحدث بإسمه صار فريسة للأمراض والأوبئة والمجاعة والخوف والمعاناة والقتل والتنكيل وسواها من الأشياء المهلكة للآدمية .
كما ولا يستحي أو يوخزه ضمير أو كرامة حين لا يفعل شيئاً حيال أزمات حياتية يومية تفتك باليمنيين كافة ، ممن يعيشون عالة على الدول المانحة أو الداعمة المغيثة لهم ..

محمد علي محسن

هوامير الجنوب !! هوامير وما ادراكم ما هوامير الجنوب ؛ ففي طرفة عين صاروا من اصحاب الأملاك والعقارات والملايين ،او قولوا بين عشية وضحاها سرقوا ونهبوا ما لم يخطر على بال او يستوعبه عقل . قصة هؤلاء ذكرتني بحكاية سارق اكفان الموتى ،فبعد موت الرجل »

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء

لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات