اليمن يعاني نقصاً حاداً في واردات الغذاء والوقود

09 - يوليو - 2015 , الخميس 03:26 مسائا
1889 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةالقائمة الرئيسية ⇐ اليمن يعاني نقصاً حاداً في واردات الغذاء والوقود

الضالع نيوز-وكالات
يعاني اليمن نقصا حادا في واردات الأغذية والوقود في الوقت الذي قطعت فيه الحرب خطوط الإمداد الداخلية وعرقل فيه حصار شبه شامل يفرضه التحالف الذي تقوده السعودية الشحن إلى الدولة العربية الفقيرة.وتزايدت محنة المدنيين في اليمن بسبب القتال بين مختلف الفصائل المسلحة في البلاد والضربات الجوية التي يشنهاالتحالف حيث تقول الأمم المتحدة إن أكثر من 80 بالمئة من سكانه البالغ عددهم 25 مليون نسمة يحتاجون نوعا من المساعدة الطارئة.وكان اليمن يستورد أكثر من 90 بالمئة من غذائه أغلبه عبر البحر قبل أن تتدخل السعودية في مارس اذار لمحاولة إعادة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى السلطة ودحر المقاتلين الحوثيين المتحالفين مع إيران والذين يسيطرون على مساحات واسعة من البلاد.وانسحب كثير من شركات الملاحة منذ ذلك الحين في حين تواجه الشركات الأخرى التي ما زالت راغبة في الشحن إلى البلد تأخيرات لا يمكن تقديرها وعمليات تفتيش إجبارية على يد سفن التحالف الحربية التي تهدف للحيلولة دون وصول أسلحة للحوثيين.وأظهر تقرير بشأن تقييم المساعدات الإنسانية أعدته البحرية الأمريكية وحصلت عليه رويترز أن 42 سفينة فقط وصلت إلى اليمن محملة ببضائع في يونيو حزيران مقارنة مع 100 سفينة في مارس اذار.ولم تتوفر بيانات أخرى. وقبل الأزمة كان عدد السفن التي تصل إلى ميناء عدن الرئيسي وحده في جنوب البلاد يتجاوز 1000 سفينة في المتوسط سنويا خلال الأعوام الماضية.وتم توزيع التقرير الذي جاء في 15 صفحة ويحمل شارة القيادة المركزية للبحرية الأمريكية وعلم السعودية بين جيوش التحالف ومنظمات الإغاثة التي ترسل مساعدات بموافقة التحالف الذي تقوده المملكة.وقال التقرير إن الواردات القادمة إلى مرافئ عدن تكاد تتوقف حيث انخفضت زيارات سفن الشحن وسفن الحاويات وناقلاتالوقود أكثر من 75 بالمئة في الفترة من يناير كانون الثاني حتى يونيو حزيران مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.ودعت منظمات الإغاثة إلى هدنة إنسانية فورية وحذرت من أن جهودها وحدها لا يمكن أن تلبي احتياجات اليمن الهائلة. وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن أكثر من نصف السكان يفتقرون إلى الغذاء الملائم وإن الواردات التجارية من الوقود والغذاء والدواء بلغت مستويات “حادة” منخفضة عن مستويات ما قبل الأزمة.وقال أنطوان جراند رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن يوم الثلاثاء “أي شيء نجلبه… لن يكفي بوضوح. ما نحتاجه بالنسبة لعدن بشكل خاص والبلد بشكل عام هو استئناف الواردات التجارية. مهما فعلنا كعمال إغاثة إنسانية فإن ذلك لا يعدو كونه جزءا ضئيلا مما هو ضروري فعلا”.وقال في إفادة إلى الأمم المتحدة في جنيف عبر الهاتف من صنعاء “من الواضح أن الوضع يتدهور يوما بعد يوم وهذا ما يجعل الوضع كارثيا بهذا الشكل”.وقتل أكثر من 3000 شخص في الصراع.وتسبب نقص الوقود في نشر الأمراض والمعاناة في أرجاء البلد القاحل حيث يعتمد الحصول على المياه غالبا على مضخات تعمل بالوقود. وتظهر تقييمات لجهات إغاثية وتجارية أن اليمن يحتاج لاستيراد أكثر من 500 ألف طن من الوقود شهريا.وقال تقرير المساعدات الأمريكي إن اليمن لم يتمكن سوى من استيراد 11 بالمئة فقط من احتياجاته الشهرية من الوقود في يونيو حزيران مقارنة مع 18 بالمئة في مايو ايار وواحد بالمئة في ابريل نيسان و23 بالمئة فيمارس اذار حيث يواجه البلد نقصا قدره 1.8 مليون طن في واردات الوقود.وقال التقرير “يصل التيار الكهربائي المتوسط إلى ساعة واحدة في اليوم )للمواطنين(. الافتقار إلى طاقة التخزين والوقود اللازم لطحن الحبوب لانتاج الطحين )الدقيق( يثني التجار عن طرح طلبيات لشراء مزيد من الحبوب”.ويسود الشعور بالاحباط بين سكان عدن الذين لا يكادون يبرحون أماكنهم بسبب المعارك بالمدفعية بين المقاتلين الحوثيين والمسلحين المحليين في إحدى أكثر مناطق الحرب دموية وحرمانا في البلاد.وقال أبو بكر أحمد وهو موظف متقاعد “لم يبق شيء من الحياة الطبيعية للناس هنا بسبب الحصار الذي فرضه الحوثيون ولأن الطعام والوقود لا يأتيان”.وأضاف “فضلا عن ذلك يوجد قصف عشوائي بقذائف المورتر وصواريخ الكاتيوشا طوال الوقت تقريبا. المياه والكهرباء مقطوعة .. كل ذلك في وقت تتراوح فيه درجات الحرارة بين 40 و45 درجة مئوية. وضع معيشة الناس وصحتهم مروع هنا”.

الجيش الوطني يعلن السيطرة على جبل صوران في البيضاء أعلن الجيش الوطني استكمال تحرير جبل صوران بمديرية ناطع محافظة البيضاء، بعد معارك عنيفة مع مليشيا الحوثي الانقلابية. وقال مدير عام مديرية ناطع مسعد الصلاحي، إن الجيش الوطني تمكن من الوصول الى أعلى قمة في جبال صوران وسيطر عليها بعد أن كانت تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء