روسيا تدعو إلى الحوار لحل الأزمة الخليجية

05 - يونيو - 2017 , الإثنين 10:58 مسائا
540 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةالقائمة الرئيسية ⇐ روسيا تدعو إلى الحوار لحل الأزمة الخليجية

الضالع نيوز-وكالات

أكدت روسيا على ضرورة اللجوء إلى الحوار على أساس الاحترام المتبادل لحل الأزمة الخليجية بعد إعلان دول عربية -على رأسها السعودية- قطع العلاقات مع قطر.
فقد دعا وزير الخارجية سيرغي لافروف لتجاوز الخلافات القائمة بالحوار القائم على أساس الاحترام المتبادل.


وعبر لافروف في اتصال هاتفي مع نظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني عن قلقه إزاء ظهور بؤرة جديدة من التوتر في العالم العربي.


ووفقا لبيان لوزارة الخارجية الروسية، ركزت محادثات الوزيرين على التطورات الأخيرة والتدهور الحاد في العلاقات بين قطر وبعض الدول العربية.
وكان الوزير الروسي قال في وقت سابق خلال مؤتمر صحفي إن موسكو حريصة على علاقات جيدة مع جميع البلدان.


وقال مراسل الجزيرة في موسكو أنس بن صالح إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أجرى اتصالا هاتفيا مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، وبحث الجانبان العلاقات الثنائية وكذلك الأزمة الخليجية.
وأضاف المراسل أن بوتين وأردوغان جددا دعوتهما إلى نهج سبيل الحوار لتجاوز هذه الأزمة.


وأشار إلى أن الأزمة الخليجية حظيت باهتمام جميع المؤسسات الروسية الرسمية، موضحا أن ثمة اصطفافا روسيا واضحا لتفعيل الحوار، وهو موقف يتماهى مع الموقفين التركي والأميركي.

وفي هذا السياق، قال الكرملين إن روسيا مهتمة بالحفاظ على علاقات جيدة مع دول الخليج، وبأن تنعم هذه المنطقة بجو مستقر وسلمي يمكن من خلاله حل الخلافات القائمة.
وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بسكوف إن من مصلحة روسيا أن يكون الوضع في الخليج "مستقرا وسلميا".


ونقل المراسل عن رئيس لجنة الدفاع والأمن في المجلس الاتحادي الروسي أن موقف بلاده لن يتغير بظهور هذه الأزمة.


يذكر أن كلا من السعودية والبحرين والإمارات أعلنت فجر اليوم قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وطلبت من الدبلوماسيين القطريين المغادرة، وأغلقت المجالات الجوية والمنافذ البرية والبحرية مع الدوحة.

الضالع نيوز/صنعاء تعتبر التعدية السياسية روح النظام الجمهوري وجوهر الحق الجمعي الذي كفله دستور الجمهورية اليمنية، وتضمنته مخرجات الحوار الوطني التي جاءت لبناء دولة اتحادية تقوم على كسر المركزية المقيتة، وعليه فإن أي استهداف للتعدية والعمل السياسي يعد استهدافا مباشرا للنظام الجمهوري ولجهود بناء تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء