قيادات المليشيات تغادر «الفلل» الى مساكن شعبية سرية بصنعاء واختطاف 50 طفلاً من وادي ظهر وإرسالهم إلى "جبهات القتال"

16 - سبتمبر - 2017 , السبت 02:44 مسائا
1023 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةاخبار وتقارير ⇐ قيادات المليشيات تغادر «الفلل» الى مساكن شعبية سرية بصنعاء واختطاف 50 طفلاً من وادي ظهر وإرسالهم إلى "جبهات القتال"

قيادات المليشيات تغادر «الفلل» الى مساكن شعبية سرية بصنعاء واختطاف 50 طفلاً من وادي ظهر وإرسالهم إلى "جبهات القتال"

الضالع نيوز _ متابعة خاصة

كشفت مصادر خاصة اعلامية أن عددا من قيادات مليشيا الحوثي الانقلابية بمنطقة الحصبة وسط العاصمة صنعاء غادرت مع عوائلها الفلل الفارهة التي كانت تستقلها الى مساكن شعبية بسرية تامة .



واشارت المصادر الى أن تحركات قيادات المليشيات وتغيير مساكنها ياتي في اطار الاجراءات الامنية للجماعة ،وانعكاس للخلافات المتصاعدة مع حليفها المخلوع صالح في العاصمة صنعاء.
وأضافت المصادر أن قيادات المليشيات تمتنع عن الخروج من مساكنها الخاصة ولا يختلطون بالناس.


ويشير مراقبون الى أن هذه الخطوة جاءت بعد تصعيد الخلافات بين طرفي الانقلاب وتخوف كلا منهم من الآخر.
ويوشك اتفاق هش للتهدئة بين طرفي الانقلاب على الانهيار جراء التصعيد وحملات الاختطافات الحوثية بحق موالين لحليفها المخلوع صالح .
من جانب اخر ذكرت مصادر محلية، لموقع العاصمة اونلاين أن مليشيا الحوثي والمخلوع صالح اخطفت الخميس الماضي 50 شخصاً أغلبهم من الأطفال مابين (10-16 عاما) من وادي ظهر وقرية القابل شمالي صنعاء، وتوجهت بهم إلى جبهات القتال دون تدريب.


وأكدت المصادر، التي فضلت عدم الكشف عن هويتها خشية انتقام ميليشيا الحوثي، أن المليشيات أخذتهم بدون علم أهاليهم كما لم يتم تدريبهم، بعد إغرائهم بتوزيع السلاح عليهم ووعود بضمهم لقائمة العسكريين المنتظمين وتسيير رواتب شهرية ان انضموا لجبهاتهم.
وأضافت المصادر أن المليشيات أخذت الاسبوع الماضي من نفس المكان اثنا عشر طفلا، وتوجهت بهم إلى جبهة نهم.
في سياق آخر رفض عدد من أهالي مديرية همدان استلام جثث أبنائهم من المليشيات دون تحقيق في سبب اختفائهم وخطفهم ودفعهم للجبهات دون علمهم

الضالع نيوز/صنعاء دعا الوزير الحوثي " حسن زيد " "وزير الشباب والرياضة" في حكومة بن حبتور بصنعاء ، إلى إيقاف الدراسة وحشد الطلاب والمعلمين للتجنيد والذهاب إلى جبهات القتال. وقال زيد، على صفحته في موقع شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إن ذلك سيرفد جبهات القتال بمئات الآلاف، ويمكنهم، وفق رأيه، من تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء