المؤتمر المؤيد للشرعية: أي اجتماع يخطط له للحزب في صنعاء لا علاقة له بالمؤتمر

07 - يناير - 2018 , الأحد 03:42 مسائا
83 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةاخبار وتقارير ⇐ المؤتمر المؤيد للشرعية: أي اجتماع يخطط له للحزب في صنعاء لا علاقة له بالمؤتمر

الضالع نيوز/صنعاء

قال حزب المؤتمر الشعبي العام الموالي للشرعية، اليوم الاحد، بأن ما يجري في صنعاء هي محاولة للسطو على المؤتمر في صنعاء من خلال اجبار من هم في وضع الرهائن والأسرى لشرعنة الجرائم الحوثية وتمرير سياساتها لذلك.

وقال الحزب في بيان نشرته وكالة سبأ الرسمية، إن ما سيصدر عن تلك القيادات لا يعكس الثوابت الوطنية للمؤتمر وخطاب رئيسه السابق، قبل مقتله على يد الميليشيا الحوثية و لا يمثل اي قيمة سياسية.

وأوضح أن تلك المحاولات تمثل جريمةً جديده ترتكبها هذه الجماعة الحوثية في حق المؤتمر وجميع منتسبيه وتهديدا لمستقبل المؤتمر والعملية السياسية.

وأكدت قيادة المؤتمر ان الغالبية العظمى من أعضاء اللجنة العامة واللجنة الدائمة للمؤتمر اصبحوا خارج صنعاء ،وان اي اجتماع يخطط له في صنعاء لا علاقة له بالمؤتمر وهي محاولة لاختطاف الحزب والسطو عليه.

ولفت الى ان خيار مواجهة المشروع الحوثي الإيراني يمثل اهم ادوات الإنقاذ الوطني واستعادة الدولة وحماية الجمهورية والوحدة واعادة تأسيس وبناء الديمقراطية وهي أولويات لا يمكن تحقيقها ما لم يتم انهاء عمليات السطو والهدم الحوثية ورفض اي شراكة او تعاون معها بأي شكل من الأشكال.

وأكدت قيادة المؤتمر ان هزيمة هذا المشروع الإيراني لن يتم إلا في مواجهة المشروع الإيراني المتمثل في جماعة الحوثي بهدف استعادة الدولة والجمهورية تحت مضلة الشرعية الدستورية بقيادة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ،والمرجعيات الأساسية الثلاث.

ودعا كافة القوي السياسية الى رص الصفوف وخوض معركة استعادة الدولة من هيمنة المشروع الإيراني المتمثل في جماعة الحوثي وإقامة الدولة الاتحادية وفقا لمخرجات الحوار الوطني الشامل.

الضالع نيوز/متابعات التقى نائب الرئيس الفريق الركن علي محسن صالح اليوم الثلاثاء سفيرة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن أنتونيا كالفو لمناقشة المستجدات على الساحة اليمنية وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. وأشاد نائب الرئيس بدور الاتحاد ودعمه للشرعية وجهوده الكبيرة في تخفيف المعاناة الإنسانية عن تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء