صديقي عبدالحافظ العبد ..

01 - مارس - 2018 , الخميس 05:25 مسائا
1405 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةعبدالرقيب الهدياني ⇐ صديقي عبدالحافظ العبد ..

صديقي عبدالحافظ العبد ..
الشهيد الذي قتله الحوثيون ومنع اسعافه قطاع الطريق في الضالع

صديقي العزيز عبدالحافظ العبد استشهد ليلة امس في جبهة مريس بعد 3سنوات من المقاومة حارسا لبوابة الضالع واقليم عدن من الجهة الشمالية..
عبدالحافظ احد قيادات المقاومة في الضالع ينتمي لقرية العبارى بمنطقة حجر الضالع لم يتخلف عن جبهات المقاومة من الضالع الى سناح وقعطبة ثم مريس..

اخر اتصال وصلني من عبدالحافظ قبل اسبوع ..هاتفني وهو يتمركز في موقع احمد ناصر - كما يسميه المقاومون في مريس- تسبة الى قائد الموقع المؤسس احمد ناصر الثوير وهو خط الامام في جبهة مريس..
كان عبدالحافظ كتلة من الامل والتفاؤل والقناعة الراسخة بهزيمة الحوثيين وشروق شمس اليمن المستقر وترتسم على محياه ابتسامة دائمة لاتفارقه مهما تغيرت الظروف وتبدلت الاحوال.

اصيب عبدالحافظ العبد ليلة امس في هجوم ضد الحوثيين وجرى اسعافه باتجاه الضالع لكن قطاع الطرق في منطقة الوبح بين سناح والضالع رفضوا السماح للمسعفين بإيصاله الى المستشفيات ..

محاولاتهم مضنية قام بها مسعفو عبدالحافظ لاقناع قطاع الطرق وتوسلوا اليهم ان يسمحوا لهم بالمرور لانقاد الجريح ابن حجر الضالع لكن دون فائدة مما اضطر مرافقوه العودة به الى قعطبة التي تفتقر مستشفياتها للرعاية ولاتتوفر فبها ابسط المؤهلات لانقاذ الجريح..

لقد مات عبدالحافظ العبد بعد ساعة من عودته الى قعطبة وقضى نحبه واسلم روحه الى مولاه بعد كفاح مرير مع الانقلابيين.
استشهد عبدالحافظ مرتين:
الاولى برصاص الحوثيبن شمالا والثانية من قطاع الطرق جنوبا الذي تجردوا من كل قيم الانسانية.
رحمة الله تغشاك يا عبدالحافظ ورفيقك الشهيد بلال الضريبي وجعل الجنة مثواكما وكل شهداء الوطن.

عبدالرقيب الهدياني

ما وراء هذا التصعيد الاعلامي والامني في عاصمة البلاد عدن؟ 1- من دشنوا التصعيد الاعلامي وخطاب العنتريات تكشفهم مباشرة على الارض كل البصمات وتشير الى ضلوعهم في عمليات الاغتيالات والتفجيرات التي حصلت خلال الاسبوع الماضي - لاحظوا ان كل العمليات استهدفت شخصيات مناوئة لمشروع التفتيت والارتهان الذي تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء