مقتل 16 قياديا حوثياً وحرب شوارع تشهدها مدينة الحديدة

13 - سبتمبر - 2018 , الخميس 03:43 مسائا
1733 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةاخبار وتقارير ⇐ مقتل 16 قياديا حوثياً وحرب شوارع تشهدها مدينة الحديدة

الضالع نيوز/متابعات

قتل 16 قيادي حوثي في معارك مع الجيش الوطني وغارات لمقاتلات التحالف العربي في مثلث «كيلو 16»، شرق مدينة الحديدةن أمس الأربعاء.

وأكد سكان محليون «رؤية سيارات الإسعاف التابعة للانقلابيين تهرع مُسرعة إلى مستشفيات مديرية باجل لنقل قتلاهم وجرحاهم الذين سقطوا في المعارك التي شهدتها منطقة قوس النصر وكيلو 10 وكيلو 16، والتي تمكنت قوات الجيش الوطني من تطهيرها».

ونقل موقع الجيش عن ركن عمليات ألوية العمالقة العقيد أحمد قايد الصبيحي، تأكيده أن «قوات الجيش الوطني تمكنت من قطع خط صنعاء الحديدة، بعد السيطرة الكاملة على منطقة كيلو 16، وذلك عقب معارك ضارية مع ميليشيا الحوثي الانقلابية».

وأكد أن «ميليشيا الحوثي الانقلابية أصبحت محاصرة في مدينة الحديدة، وأنها تكبدت خسائر كبيرة، حيث سقط أكثر من 15 قياديا حوثيا لقوا مصرعهم في جولة كيلو 16، بالإضافة إلى مقتل وجرح العشرات من عناصر الميليشيات».

وذكر الصبيحي أن «ميليشيا الحوثي لم يتبق لها إلا خط إمداد وحيد وهو خط الصليف، وقوات الجيش الوطني تتقدم باتجاه الطريق الرملية لقطعها»، وأن «الأهالي في منطقة كيلو 16 استقبلوا قوات الجيش الوطني بفرحة عارمة وترحيب، مكبرين بالنصر».

في غضون ذلك أكدت ألوية العمالقة في بيان مقتضب نشرته على صفحتها الخاصة بالتواصل الاجتماعي «فيسبوك»، مقتل «المدعو أبو تمام أحد قيادات ميليشيات الحوثي في كيلو 16 صباح أمس مع جميع مرافقيه، بغارة جوية شنها طيران التحالف كانت مرافقة لألوية العمالقة في عمليتها العسكرية باتجاه كيلو 16 الذي سيطرت عليه ألوية العمالقة».

وغرد وكيل محافظة الحديدة وليد القديمي قائلا إن اشتباكات حدثت بين ميليشيات الحوثي وشبان مناهضين للجماعة وسط شارع جمال بمدينة الحديدة، مناديا “كل أبناء تهامة بالحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة وحمايتها وتشكيل فرق لذلك حتى لا تعبث بها الميليشيات قبل فرارها، بعد أن أصبحت في رمقها الأخير، وتفر باتجاه خط الشام”.

يأتي ذلك في المعارك المتسارعة التي تخوضها قوات الجيش الوطني والمقاومة لتحرير مركز محافظة الحديدة ومينائها الإستراتيجي من مليشيا الحوثي الانقلابية.

الضالع نيوز/وكالات في فضيحة جديدة تضاف إلى سلسلة فضائح مليشيا الحوثي الإيرانية التي تقتل اليمنيين وتفجر منازلهم ثم تستغل معاناتهم عبر تسويق صور الدمار والدماء لتضليل الرأي العام وتزييف الحقائق بغية الحصول على تعاطف دولي مع الجلاد على حساب الضحية. وفي حادثة غير مسبوقة داخل أروقة مجلس حقوق الإنسان تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء