الحوثيون ينهبون مساعدات إنسانية في حجة والسلطة المحلية تحملهم المسؤولية

07 - أكتوبر - 2018 , الأحد 07:48 مسائا
86 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةاخبار وتقارير ⇐ الحوثيون ينهبون مساعدات إنسانية في حجة والسلطة المحلية تحملهم المسؤولية

الضالع نيوز/متابعات

حمل وكيل محافظة حجة الشيخ/ أحمد الجبلي /، ميليشيات الحوثي الانقلابية مسؤولية ما تعرضت له كمية من المساعدات الانسانية التي وصلت مديرية أسلم لإغاثة ابنائها ، والتي تعرضت اليوم للنهب والسطو من قبل مجموعة مسلحة مسنودة من سلطاتهم الهمجية.

وعبر الوكيل الجبلي في تصريح صحفي عن أسفه لما آلت إليه أوضاع المواطنين في اسلم والمحافظة بشكل عام من فقر وجوع وانتشار للأوبئة الفتاكة، نتيجة سياسات الميليشيات الهمجية وتسخيرها لمقدرات الدولة لصالح حروبها العبثية.

ودعا وكيل حجة المنظمات الانسانية الدولية للاطلاع بدورها في وضع حد لأعمال ميليشيات الحوثي الاجرامية والتي شرعت منذ وقت مبكر لاستغلال ما تقدمه المنظمات من مساعدات انسانية لصالح عناصرها وتمويل حروبها حارمة منها الفقراء والمحتاجين الذين اغرقتهم في وحل الفقر والجوع والأمراض.

كما وجه دعوة إلى كافة أبناء المحافظة إلى الوقوف صف واحد ضد هذه الأعمال الإجرامية التي تمارسها الميليشيات، لافتاً الى ضرورة احياء روح التكافل الاجتماعي ورفض الظلم بشتى اشكاله.

وأكد في الوقت ذاته بأنهم في السلطة المحلية للمحافظة يتابعون ما آلت اليه أوضاع المواطنين المعيشية والأمنية ويعملون على التخفيف منها وفق الامكانات المتاحة وبالتنسيق مع عدد من الجهات، مثمناً دور الأشقاء في المملكة العربية السعودية ومركز الملك سلمان للأعمال الإنسانية في تقديم الدعم الانساني للمحافظة بشكل عام.

تجدر الإشارة إلى أن الجوع وسوء التغذية الحاد المنتشر بين سكان مديرية اسلم قد أودى بحياة عشرات الأطفال وأصاب أكثر من ١٥ ألف آخرين، منذ مطلع العام الجاري وسط انعدام لأبسط الخدمات الصحية وتلاعب الميليشيات بالمساعدات الإنسانية

مدينة الرعب.. تقرير يرصد جرائم وانتهاكات مليشيا الحوثي في إب خلال اربع سنوات الضالع نيوز - إب صدر تقرير جديد عن وحدة الرصد في المركز الإعلامي للمقاومة ـ إب، يوثق جملة الجرائم والانتهاكات التي شهدتها محافظة إب الخاضعة لسلطات الانقلابيين، خلال أربعة أعوام من الانقلاب.  وكشف التقرير المعنون تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء

لا توجد تعليقات