محافظ مأرب يكشف عن المسكوت عنه : كيف توزع ثروات مأرب النفطية وأين تذهب ومن هو الشخص الوحيد الذي يقوم بصرفها

07 - ديسمبر - 2018 , الجمعة 07:09 مسائا
1559 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةاخبار وتقارير ⇐ محافظ مأرب يكشف عن المسكوت عنه : كيف توزع ثروات مأرب النفطية وأين تذهب ومن هو الشخص الوحيد الذي يقوم بصرفها

الضالع نيوز/متابعات
كشف محافظ محافظة مأرب اللواء سلطان العرادة أن محافظة لا تقوم بأي عمليات تصدير للنفط بسبب توقف منافذ التصدير الرئيسية في كل من ميناء بلحاف بمحافظة شبوة وميناء رأس عيسي بمحافظة الحديدة .

وقال العرادة في حوار ساخن مع قناة ابوظبي ردا على التهم الموجه للمحافظة بأنها لا تورد مواردها إلى البنك المركزي بعدن حيث قال موضحا " حساب الحكومة في فرع البنك المركزي اليمني بمحافظة مأرب يبلغ العجز فيه 24 مليار من "الحسابات الحكومية .

وكشف محافظ مأرب أن البنك المركزي في مأرب هو من يقوم بتحمل النفقات المالية في كل من "المنطقة الرابعة في عدن , وهي مبالغ كبيرة جدا ويتم صرفها بتوجيهات رئاسية .

ووجه مذيع قناة أبوظبي ضمن برنامج عين على اليمن الذي بث بعد ظهر اليوم الجمعة سؤالا قال فيه أن مأرب تتهم بأنها محافظة نفطية وأنها لا تقوم بتوريد مبالغ بيع النفط إلى البنك المركزي في عدن فرد المحافظ قائلا " هذا سؤال مهم وقد تلقيته على المستوى المحلي والعربي والدولي , لكن ما يجب ان يفهمه الجميع أن نفط مأرب لا يصدر حاليا , وأن نفطها لا يزال محقون فيها ولا يتم تصديره , وذلك بسبب تعطل المنفذين الرئيسيين لتصدير النفط وهما منفذ رأس عيسى وميناء بلحاف .

وقال :لقد بدأنا العمل في بلحاف بالتعاون مع التحالف والسلطات المحلية في شبوة ومأرب وبالتنسيق مع شركة النفط وشركة توتال وهنت "المعنيتين بذل " لتصدير الغاز المسال عبر ميناء بلحاف بشبوة .

أما جانب رأس عيسى فمازال الامر مرهون بتطهير الحديدة من المليشيات الحوثية .

وكشف محافظ مأرب أن الدخل الوحيد لمحافظة مأرب هو عن طريق تصدير الغاز المنزلي حيث قال لدينا قرابة (75 إلى 80) صهريج من الغاز المنزلي , يحمل الصهريج 22 الف طن من الغاز المنزلي ويتم بيع "اسطوانة الغاز بسعر الف ومائة وخمسين ريال لا غير, هذا هو الدخل الوحيد للمحافظة من جانب الغاز .

أما موضع مصفاة مأرب فهي مصفاة متهالكة بسبب عمرها الكبير , وقال انها في أحسن الاحول تنتج من 6 الف إلى 7 الف برميل يوميا , منها 355 الف لتر ديزل وهذا يغطي جزء من محطات الكهرباء في كل مأرب والجوف وشبوة , واستهلاك هذه المحاطات الثلاث يحتاج إلى أكثر من 500 ألف لتر , ولذا نقوم بشراء العجز عن طريق شركة النفط لتغطية احتياجات المحطات في تلك المحافظات.

ومضى العرادة موضحا بقوله "بقية النفط "البترول" يتم توزيعه على المناطق العسكرية والجهات الحكومية , والبقية الباقية يباع ويورد إلى حساب الحكومة ,و ليس لحساب السلطة المحلية بمأرب .

وقال " أن ما يوجد في حسابات الحكومة في بنك مأرب منذ اللحظة الأولى وحتى الان وإلى ألابد انشاء الله لا يتم صرفه إلا عن أحدى طريقتين لا ثالث لهما, اما موازنات مقرة من الحكومة من عام 2014ومعمدة من مجلس النواب حينها أو بتوجيهات رئيس الجمهورية باعتباره المعني بالشأن العام في حالات الطواري بحسب نصوص الدستور والقوانين الدولية.

وكشف العرادة عن شفافية واسعة في تعاطي مأرب حول مواردها المالية حيث قال " يتم موافاة الرئاسية يوميا عن هذه الإيرادات ومصارفها , وقال ان البنك بمأرب تحمل أعباء كانت على البنك المركزي الرئيسي وفي مقدمتها " نفقات لشركات النفط والهيئات والمصالح المركزية والسلطات المحلية والأمن في محافظة الجوف ومأرب , أضافة إلى المصروفات الأخرى التي تصرفها الحكومة على محطات الكهرباء وجبهات القتال وعلى الحكومة وعلى المحافظات الأخرى وكل ما يتم صرفه هو تحت أمر الحكومة .

وحول أرتباط بنك مأرب بمحافظة البنك المركزي قال اللواء سلطان العرادة " أن هناك ارتباط لبنك مأرب بمحافظ البنك المركزي , مؤكدا أن ذلك لا يمثل ضررا .

كما كشف أن البنك المركزي بمأرب ينفق على مستشفيات في البيضاء وتعز ,ويصرف على شركة النفط في محافظة عدن تصل إلى عدة مليارات , وقال ان السيولة المالية التي قدمت من روسيا وصلت إلى البنك المركزي بعدن ونحن نطالب ان يعطى بنك مأرب حساب الحكومة جزء من هذه السيولة لمواجهات التزامات الحكومة

أما نحن كسلطة محلية فلدينا حساب محدد في موازنتنا وهي موازنة بسيطة جدا .

وأختتم العرادة حديثه بالقول "نحن نريد بنك وطني لليمن ومؤسسة نقدية موحدة تحافظ على العملة اليمنية وتحافظ على الإيرادات والمصارف في أن واحد

الضالع نيوز/متابعات قال تحالف رصد الحقوقي، إنه وثق تفجير 922 منزلاً وممتلكاً خاصاً ومنشأة عامة معظمها على يد مليشيات الحوثي منذ سبتمبر 2014وحتى 31اكتوبر 2018م. وأوضح تحالف رصد في تقريرٍ أصدره، اليوم الاربعاء، إن التفجير طال (756) منزلاً ومبنى سكنياً وتفجير(36) مدرسة ومرفق تعليمي وتفجير (45) تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء