ضاعت وطنيتكم في شوارع ستوكهولم ..!

17 - ديسمبر - 2018 , الإثنين 07:27 مسائا
98 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةمنتدى الضالع ⇐ ضاعت وطنيتكم في شوارع ستوكهولم ..!

مطهرعنان
يحدونا الأمل والجميع يتابع وينتظر ويترقب نتائج ومشاورات ستوكهولم السويد ، متأملين بعد الله من طرفي الحوار .. أتفاق ونتائج تُخرج البلاد من ويلات الحرب والدمار الى الأمن والاستقرار ، لكن حدث الذي لم يتوقع أحداً حدوثه ..!

ضاعت وطنيتكم في شوارع ستوكهولم بين أنقلاب الميليشيات الكهنوتية السلالية المتسترة خلف الدين والشعارات الزائفة ..والخطابات الكاذبة
أين شعاراتكم..! الموت لأمريكا الموت لأسرائيل .. ولم يمت سوى اليمنيين بل ماتت وطنيتكم ..هرمنا..!خطاباتكم حول الولاية لله وللمؤمنين والعداء لليهود والنصارى ..!وأنتم تقدمون للأمم المتحدة والغرب قرباناً بموانئ ومدينة الحديدة ..!لتحقيق مصالحكم على حساب الوطن وسيادة
يالوقاحتكم ..! ماأكذبكم .. مصالح عمياء .. ووطنية مستوردة ..!أين حق وسيادة الوطن الذي تتشدقون بها..ليلاً ونهاراً .. سيلعنكم الله والملائكة والنَّاس أجمعين ويلعنكم اللاعنون .. والى مزبلة التاريخ تخلدون .!
ضاعت وطنيتكم في شوارع ستوكهولم .. يا شرعية
شرعية مرتعشة .. مترددة .. لقد أضعتم الجمل بما حمل ياليتكم ماذهبتم ..!
وحافظتم على ماء وجُوهكم .. تنازلتم عن ما تملكون لمن لايملك ..!
أنتم أصحاب الحق والشرعية .. لم تقدموا شيء .. بل تراجعتم للوراء وأنتم صاغرين ..! كيف ستحررون البلاد ياأصحاب الايادي المرتعشة.؟
خسئتم .. وتبت أيديكم ..!
لم تحققوا شيء في الحديدة .. كيف ستحررون صنعاء ومؤسسات وسلاح الدولة من سطوة وسيطرة الميليشيات ..!؟
شرعنّتم الميليشيات الانقلابية ..وأنقلبت عليكم شرعيتكم ..!
ضاعت وطنيتكم في شوارع ستوكهولم

الضالع نيوز/متابعات حصل الباحث هشام الزيادي على درجة الماجستير من جامعة اسطنبول آيدن في قسم العلاقات الدولية، عن رسالته " دور المنظمات الدولية في القطاع التعليمي باليمن خلال حرب ????" واستعرضت الرسالة وضع التعليم في اليمن قبل وبعد الحرب، والدور الذي تلعبه المنظمات الدولية اليوم في قطاع التعليم تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء

لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات