الحديث بقدر الخطأ

14 - أبريل - 2018 , السبت 06:29 مسائا
80 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةجمــال أنــعــم ⇐ الحديث بقدر الخطأ

جمــال أنــعــم
الحديث عن اخطاء وقصور واختلالات على مستوى الجبهات والقيادة وغير ذلك امور مهمة لكن بالمستوى الذي يخدم ولا يهدم ويكون الحديث بقدر الحدث والخطأ او القصور وطبيعته وتأثيراته واهمية معالجته. ويكون الحديث كذلك بقدر الحالة التي نتحدث عنها جاهزيتها ومثاليتها وتعينها كوضع ناجز يمكن محاكمته ومساءلته بتشدد ومغالاة وبمعايير ومقاييس عالية. هذه الحساسية تجاه الأخطاء مطلوبة لكن عندما ترتفع فوق هذا المشهد المقاوم بتعقيداته واشكالاته وتحدياته بحيث لا ترى غير الخطأ مهما كان تصير مشكلة ومبعث إحباط ويأس. الخطأ قرين العمل ونحن نقاتل الان ونخوض حربا مفتوحة لم نخترها نحن، وهذا التجميع الحاصل للقوة الآن ليس بالأمر اليسير ولا احد يستطيع القول إننا في حالة ممتازة يمكن التعامل معها بحدية وبصرامة وبمنطق لا يقبل التجاوز اذ الوضع جنوني وجحيمي وفوضوي بالضرورة ومواجهة وصراع يحاول فيه الجميع مغالبة الظروف والتباينات والإشكالات والتبلور والانتظام والتكون والاستمرار بتعافي اكبر. الحس بالخطأ جيد لكن احيانا قد يقتلنا اذا لم نستوعب المشهد برمته ويتسع منظورنا للحالة كلها بحيث يمكننا حسبان الخطأ بحجمه ومستواه وتأثيره وبحيث يكون حديثنا عنه محسوبا لا يرفع المخاوف والهواجس والظنون واليأس ويدمر المعنى والمعنويات ويحدث اخطاء اكبر وافحش.

نصل يماني.. جمال أنعم نختنق بأحزاننا نضيق نشعر بالتعب والوهن ينهشنا الشتات ووجع البعاد وكل يوم رهان على بقائنا وطنا يقاوم .كل يوم تحدي لصلابتنا وقدرتنا على الأستمرار داخل الوطن واقعا وحلما ،موقفا ورؤية فعلا وقولا معنى ومعاناة عدم السماح »

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء