معركة الريال.!

30 - سبتمبر - 2018 , الأحد 08:02 مسائا
264 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةأحمد عبدالملك المقرمي ⇐ معركة الريال.!

أحمد عبدالملك المقرمي
يعيش اليمن و اليمنيون وضعا استثنائيا، بسبب الانقلاب الكهنوتي الذي جر على اليمن الفقر و البؤس و الوبال، في مؤامرة دنيئة خسيسة، و تواطءٍ خبيث.

و قد كان من الطبيعي أن يستعين اليمن بأشقائه لمساندته في مواجهة المشروع التدميري للكهنوت، الذي هو مجرد ذراع للمشروع الفارسي.

أعلن التحالف العربي- الذي لبى نداء الأخوة- هدف مساندته لليمن باستعادة الشرعية و الدولة اليمنية.

من جهة أخرى فقد هب اليمنيون من كل صوب للدفاع عن هويتهم و كرامتهم، و عن حاضرهم و مستقبلهم، حيث اصطفوا في كل الجبهات في مواجهة المشروع السلالي الكهنوتي و من يقف وراءه.

لم تقف الحرب التي أشعلها الحوثي عند الجبهات العسكرية و إنما تعدت الحرب ذلك و أخذت صورا أخرى؛ إلى أن دخلت كل منزل في اليمن، و أثرت على كل فرد يوم أن دخل الريال المعركة في سوق العملات، حيث تراجعت قيمته بشكل مخيف خاصة و قد نهب الانقلاب الكهنوتي الاحتياطات النقدية من العملة الأجنبية، إضافة إلى نهبه موارد قومية ماتزال بيد أصحاب المشروع الإمامي الكهنوتي، و يعينه على ذلك قوم آخرون !

الريال اليمني يخوض معركته و هو مكشوف الظهر، حيث لا عاصمة سياسية يقف على ظهرها، و لا موارد مالية يستعين بها، فالموانى معطلة، و المطارات مغلقة، و صادراته التي يمكن لها مع موارد أخرى أن تسنده من الانهيار و تخفف بالتالي عن المواطن آلامه موقفه!

نريد أن نعرف ما الأسباب و العوائق التي تمنع الريال من أن يتحرك من عاصمته المؤقتة عدن؟

و ما العوائق و الموانع التي تحول دون أن تكون القيادة السياسية تدير الدولة من العاصمة عدن؟

ما الأسباب التي تمنع الحكومة الشرعية أن تدير وزاراتها و مؤسساتها من عدن؟

ما المخاطر التي بسببها يتم منع تصدير النفط والغاز إن كانت هنالك - افتراضا - مخاطر تترتب على التصدير !؟

و القول نفسه يقال عن أسباب تعطيل الموانئ و المطارات!؟

كشعب نطالب الاشقاء في التحالف العربي أن يطلب و يشجع السلطة الشرعية على العودة إلى العاصمة المؤقتة عدن، فذلك هو الأمر الطبيعي والذي يحقق الهدف الذي وضعه التحالف العربي لنفسه.

و الأمر الأهم مطلوب من كافة الأحزاب السياسية المؤيدة للشرعية ألا تدس رأسها في الرمال، و أن تطالب بوضوح و إلحاح بإزالة و رفع كل العوائق و العراقيل التي تحول دون عودة الحكومة أو التصدير أو تعطيل أى مورد من موارد الدولة .

إن تعطيل عدن عن أداء دورها كعاصمة أمر مضر بها حاضرا و مستقبلا!

و إن خسارة الريال للمعركة هي خدمة مجانية للمشروع الفارسي.

نريد أن نقف متفائلين تجاه المشاورات التي تنعقد في السويد بين الحكومة الشرعية و جماعة الحوثي المتمردة، و تذهب أمانينا جميعا لتبحث عن منطق و موضوعية و بصيص أمل ليسود التفاؤل بدلا من التشاؤم. لكننا مع محاولات تغليب جو التفاؤل تواجه المشاورات دائما »

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء