الزنداني كقائد جمهوري وفارس جماهيري

22 - أبريل - 2024 , الإثنين 09:48 مسائا
214 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةأحمد عثمان ⇐ الزنداني كقائد جمهوري وفارس جماهيري

أحمد عثمان
الزنداني

انتقل الشيخ عبد المجيد الزنداني إلى رحمة الله بعد حياة حافلة بالعطاء
لقد كانت بحق حياة مثيرة ومتميزة بشهادة المتفق معه و المختلف
ولا يختلف اثنان على التأثير الكبير الذي كان لشخصية الشيخ الزنداني منذ ان كان شابا يافعا رفيقا لكبار الثوار ورجال الجمهورية ابرزهم الشهيد محمد محمود الزبيري الذي كان بمثابة تلميذه النجيب ومرافقه الملازم في احلك الظروف واخطرها
وارتفع تأثير الشيخ الزنداني على المستوى الجماهيري حتى صار رجل الجماهير الأول بلا منازع وتحديدا في أواخر القرن الماضي حيث كان نجما شعبيا بتأثير طاغي
يجمع المدينة ويفرقها بكلمة
وكلنا يذكر كيف كانت الشوارع تزدحم بالحشود بالقرب من المساجد والساحات لحضور الزنداني حيث كان مجرد الإعلان عن قدوم الزنداني إلى مدينة من المدن اليمنية يتبعه تدفق جماهيري للإستماع إلى الرجل الذي تميز باسلوب جذاب يغلب عليه الحوار والإقناع الممتع
شخصيا سمعت احد خصومه السياسيين وهو شخصية معتبرة ذات يوم بصنعاء وبوجود كوكبة من الشخصيات السياسية وفي مقيل عبد الحميد الحدي على ما اذكر يقول : مع اختلافي مع الشيخ الزنداني الا انه ظاهرة غريبة في التاثير والتحشيد الجماهيري وما ينجزه كشخص في التاثير الجماهيري ممكن لاتنجزه مؤسسة مكتملة
رافق الشيخ الزنداني في منتصف الستينات رفيقه وزميله الشهيد عبد محمد المخلافي في مدينة تعز التي تعد بوابة الثقافة والسياسة وكانا بينهما حب واحترام وهما فارسان في القدرات والتأثير الجماهيري وكثيرا ماكان الزنداني شديد الثناء لزميله الذي رحل مبكرا بعد وضع اللبنات الأولى مع رفاقهم لمشروع جمهوري يرتكز على هوية الشعب وقيمه وعقيدته يعلي من شأن الحرية والمساواة وقيم الدولة
عمل في مجال وميدان التعليم. بالذات المناهج التعليمية من الايام الأولى للثورة وتقلد في عهد الرئيس السلال والإرياني ومن بعدهما الحمدي مواقع مهمة ومتقدمة في مجال التعليم والتوجيه
وكان كتابه الشهير التوحيد الذي قرر على طلاب المرحلة الثانوية علامة بارزة في تلك الفترة استجابة للتحديات الفكرية والعقدية التي عصفت رياحها على المنطقة التي تلاشت بوعي كل اليمنيين بدون استثناء .
انخرط بالسياسة باعتبار السياسة وسيلة الثورة والتغير وفي ميدان الساسة لايسلم احد من الخصوم والصواب والخطأ فلا احد لديه خاصية الكمال
وصل الى أعلى هرم السلطة كعضو لمجلس الرياسة بعد الوحدة
وبفضل الوحدة فتح باب الحوار المباشر بين اليمنيين على مصراعيه ليجتمع اعداء الأمس الذين كان لقائهم على طاولة واحدة بعيد المنال التقوا كابناء وطن واحد في حوار راقي لخلافاتهم وقواسمهم المشتركة دون ان يفسد الخلاف لهم مؤدة
وكانت هذه اهم امزان الوحدة الطيبة ورياحها اللواقح للارض المباركة
و كان للزنداني دور في هذا الباب مع رجالات السياسة اليمنية بفضل الوحدة المباركة والتي أنهت القطيعة واعلان الأحكام المسبقة وبقيادة مجلس الرياسة (مجلس الوحدة) شاهدنا قادة اليمن على طاولة حوار واحدة ومقيل واحد وصف واحد لنرى عمر الجاوي والذارحي وصعتر والشحاري وقحطان وجار الله وعبد الباري طاهر والاصبحي والعنسي والكثير من قادة اليمن من كل الأطياف اكتشفوا أنفسهم بالحوار وان قواسمهم ألمشتركة واسعة سعة اليمن وتحتاج فقط إلى مزيد من التجرد والحب للوطن يمكنهم من توظيف للقاسم الوطني المشترك وحسن إدارة للخلاف وهو مانحتاجه اليوم وكل يوم

مهيوب سعيد مدهش الأستاذ والشيخ والقبيلي والمربي والمعلم، أشخاص في شخص واحد عاش حياته ينساب مثل نهر جاري، ولد في تعز وعاش في مأرب. يكاد لا يعرفه أحد في تعز لكن مأرب تعرفه كما تعرف سدها العظيم.. لقد أحب مأرب واهلها واندمح فيها معلما ومواطنا يعمل »

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء

لا توجد مشاهدة

لا توجد تعليقات

لا توجد مشاهدة

لا توجد تعليقات