خطيب الثورة بصنعاء : شعلة التغيير مستمرة حتى "تتحول الثورة إلى دولة

21 - فبراير - 2014 , الجمعة 09:48 مسائا
3098 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةمنابر الاسبوع ⇐ خطيب الثورة بصنعاء : شعلة التغيير مستمرة حتى "تتحول الثورة إلى دولة

جانب من الثوار ـ صنعاء ـ تصوير | محمد العماد
خطيب ساحة 11 فبراير الخديري: شعلة التغيير مستمرة حتى "تتحول الثورة إلى دولة

الضالع نيوز |صنعاء | حسين الصوفي

احتشد الآلاف من ثوار العاصمة صنعاء في ساحة 11 فبراير (الستين سابقاً) في جمعة "ثورتنا مستمرة ولا عودة للماضي" لأداء صلاة الجمعة والتأكيد على المضي في الثورة حتى تحقيق أهدافها.

وكان خطيب الجمعة عبد السلام الخديري قد تحدث من على منبر ساحة "11فبراير" عن ملامح التصعيد الثوري الجديد في موجته الراهنة حسب مقتضيات ظروف المرحلة الراهنة.

وأكد الخديري في خطبته أن الشعب اليمني يغفوا لكنه لا ينام ولن يفرط في حلمه ومستقبله، وأن التضحيات الجسيمة التي قدمها اليمنيين في الحاضر والماضي لا بد أن تثمر أمناً واستقراراً.

وخاطب الخديري كل الثوار في انحاء الجمهورية قائلاً" أيها الثوار لا نزلوا من جبل الثورة ولو رأيتمونا تتخطفنا الطير؛ حتى تحقيق أهدافكم " ، ومؤكداً أن شعلة التغيير مستمرة حتى "تتحول الثورة إلى دولة يسود فيها النظام والقانون".

وأشار الخديري في خطبته من على منبر الثورة أن التحالف الواضح بين "المخلوع صالح وبين الحوثيين" هو تحالف إنتقامي من شباب الثورة ومشروع الدولة.

وقال مخاطباً لهم "لسنا غافلين عن مخططاتكم ولا عن لقاءاتكم في الضاحية الجنوبية والنجف وبيروت ودبي وصنعاء" مشيراً إلى أن سفينة الثورة مستمرة في السير رغم الأمواج المتلاطمة.

وحذر من كان مع الثورة من التراجع والالتفاف عن مشروع ثورة الحادي عشر من فبراير قائلاً لهم "لا تكونوا مثل ابن نوح حين قال أن سيأوي إلى جبل يعصمه من الماء، نناديكم أن اركبوا معنا في سفينة 11 فبراير فإنها سفينة النجاة ومن نزل عنها فسيخسر نفسه، أما الثورة فستنجو"

وخاطب الرئيس هادي بسرعة سحب السلاح الثقيل عن المليشيات المسلحة التي تستمرئ القتل وافتعال الأزمات والحروب، واستعادة السلاح المنهوب من المعسكرات من كل الأطراف، مؤكداً أن الجيش هو وحده صمام أمان البلاد وحاميها وهو من يجب أن يمتلك السلاح وحده.

ودعا الخطيب رئيس الجمهورية ببذل مزيد من الرعاية للجنود واعتماد شهداء الجيش ضمن شهداء الثورة ورعاية اسرهم كونهم يبذلون أرواحهم في الدفاع عن الدولة وحماية مشروع ثورة 11 فبراير المجيدة.

وقال الخديري مخاطباً الرئيس هادي " ونحن اليوم في ذكرى 21 فبراير يوم خرجت الملايين إلى صناديق الاقتراع لتسليمك قيادة البلاد، نأسف أن تكون 95% من قراراتك كانت لأشخاص محسوبين على من يحاولون إجهاض مشروعنا نحن وإياك" ، وطالب هادي باتخاذ خطوات ملموسة وإجراء تغيير يلمسه المواطنين "فاليمن ليست الستين فحسب، حاول أن تسمع أنين المواطنين وشكاواهم من الفساد في المديريات والمحافظات".

ومضى في توجيه خطابه للرئيس هادي" أيها الرئيس مسنا الضر الفاسدين وآذانا من قبل أن تأتينا ومن بعد ما جئتنا، فاجعل بيننا وبين فاسدي يأجوج ومأجوج سدأ وأنقذنا من فسادهم نكن لك ظهيراً منيعاً". وحيا الخديري خطيب الجمعة كل الثوار والثائرات الذين خرجوا إلى الساحات بنشاط وحماس منقطع النظير وكأنهم في فبراير 2011م وعاهد الشهداء والجرحى على مواصلة الثورة حتى تحقيق أهدافها وهزم خصومها الذين تحالفوا في مشروع الثورة المضادة.

وأثنى الخديري على حضور المرأة ودورها في الثورة "والتي نقشت بنان أيديها بلون العلم وشعارات الثورة فعهداً لها أن لا نلين ولا ننكسر حتى نبني الدولة".

وكان الثوار قد هتفوا لبناء اليمن الجديد بعد الصلاة وأكدوا أنهم بعزيمتهم منتصرون وأن مسيرة الثورة مستمرة ومتصاعدة ولا يمكن العودة إلى الماضي القريب أو البعيد حتى يعود اللبن إلى الضرع، حسب هتافاتهم.

الضالع نيوز/متابعات حصل الباحث هشام الزيادي على درجة الماجستير من جامعة اسطنبول آيدن في قسم العلاقات الدولية، عن رسالته " دور المنظمات الدولية في القطاع التعليمي باليمن خلال حرب ????" واستعرضت الرسالة وضع التعليم في اليمن قبل وبعد الحرب، والدور الذي تلعبه المنظمات الدولية اليوم في قطاع التعليم تتمة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

مساحة إعلانية

فيس بوك

تويتر

إختيارات القراء

إختيارات القراء

لا توجد مشاهدة

لا توجد تعليقات